إيران تحذر من العواقب الخطيرة للتواجد المحتمل لقوات برية اجنبية في سورية.. وحل الأزمة لن يكون إلا بالحوار

5.jpg

طهران – ( دب ا)- حذر امين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني من ان التواجد المحتمل للقوات البرية الأجنبية في سورية سيأتي بعواقب خطيرة. جاء ذلك خلال استقبال شمخاني اليوم الاثنين رئيس الوزراء اليوناني آلكسيس تسيبراس الذي يزور ايران ،بحسب وكالة الانباء الايرانية (إرنا).


واشار شمخاني الى التصريحات غير المعقولة لبعض دول المنطقة حول ارسال قوات برية إلى سورية، وقال انه بالرغم من عدم وجود تناسب بين القدرات العسكرية لهذه الدول والمزاعم المطروحة لكن التواجد المحتمل للقوات البرية لدول المنطقة من دون طلب الحكومة السورية الشرعية وموافقتها يشكل قرارا تدخليا وخطرا جدا بحيث ان كافة دول المنطقة وكذلك اوروبا لن تستطيع تكهن تداعياته الامنية.
يذكر ان السعودية والبحرين اعربتا مؤخرا عن استعدادهما لإرسال قوات برية الى سورية لقتال داعش في اطار تحالف دولي .
وأكد مستشار الامن القومي الايراني أنه بعد عده جولات من المفاوضات وتجربة اربع سنوات من الحرب المدمرة فان معاوده الحديث عن ارسال قوات عسكرية لدعم الارهابيين المعروفة هويتهم تعني العودة الى الوراء وتجاهل كافة المساعي المبذولة لإنهاء الازمة. . وشجب استخدام معايير مزدوجة في مواجهه الارهاب، مؤكدا ان الازمة في سورية لا يمكن معالجتها عسكريا وان ارساء الهدوء والاستقرار في هذا البلد يتحقق فقط عن طريق الحوار السوري – السوري من اجل تحقيق اراده الشعب السوري ومطالبه.

المصدر: راي اليوم

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: