الرياض والدوحة وأنقرة زودت العصابات الارهابية بأسلحة كيميائية

كشفت تقارير استخبارية عن امتلاك العصابات الارهابية في سوريا أسلحة كيميائية، قد تقدم هذه العصابات على استخدامها في المعارك الدائرة في حلب ومنطقتها، على ضوء الهزائم المتلاحقة التي تتكبدها على أيدي الجيش العربي السوري. وذكرت مصادر لـ (المنـار) نقلا عن هذه التقارير أن هناك تخوفا لدى العديد من الاطراف ذات العلاقة بالمؤامرة الارهابية على سوريا، من حيازة الارهابيين على كميات من الاسلحة الكيميائية، وتحديدا في أيدي النصرة وما يسمى بجيش الفتح وجيش الاسلام، وهي عصابات مدعومة وممولة من السعودية ومشيخة قطر وتركيا واسرائيل.


وأضافت المصادر استنادا الى التقارير الاستخبارية أن رعاة الارهاب أنقرة والدوحة والرياض، هم الذين زودوا العصابات الارهابية بهذه الاسلحة، ومنهم، من ابتاعها، من دول عدة، وجلبها الى هذه العصابات المتسترة بالدين والعاملة في خدمة أجهزة استخبارية متعددة الجنسيات.

المصدر: “الثورة أون لاين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: