تفجير في أعزاز: داعش يضرب المعارضة

انفجرت سيارة مفخخة في بلدة سجو شمال مدنية أعزاز على الحد السوري التركي في المساء الخميس 13 أكتوبر. حسب شهود العيان، وقع التفجير في منطقة حشد مسلحي “حركة نور الدين الزني” الذين ضد أحد الفصائل وأسفر عن مقتل نحو 30 شخصا واصيب العشرات بالجروح.
قال أهالي سجو إن الانتحاري اخترق نظام الأمن للمعارضة وتسرب إلى المدينة من المناطق تحت سيطرة “الدولة الإسلامية”.
ويوم قبل تفجير تداول الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي المعلومات حول انضمام الفصائل الكبرى في شمال سورية وهي “أحرار الشام” و”حركة نور الدين الزنكي” و”فيلق الشام” وبعد اجتماع قادة الفصائل الذي تم 12 أكتوبر وصلوا إلى اتفاقية مبدئية عن الانضمام.
في حال نجاح الانضمام ستكون “جبهة فتح الشام” (“جبهة النصرة” سابقا) قوة واحدة قادرة على مقاومة المعارضة في شمال سورية. قد أنتج سعي “جبهة فتح الشام” إلى نفوذ تأثيرها على الفصائل المعرضة من تصاعد العلاقات بين المعارضة المعتدلة والمتطرفة. وكان أخر الخلاف يتعلق بانضمام “جند الاقصى” إلى “فتح الشام” لأن كانت “حركة أحرار الشام” تقاتل ضد “جند الأقصى”.

%d مدونون معجبون بهذه: