ويستمر التسجيل في مدارس القطر … الأولمبياد العلمي السوري يستقبل جيلاً جديداً من المواهب العلمية

ضمن إستراتيجية هيئة التميز والإبداع في بناء جيل معرفي يمتاز بالتميز العلمي ويتألق بإبداعاته التخصصية وبحثا عن المزيد والجديد من المواهب العلمية، تعلن إدارة الأولمبياد العلمي السوري عن بدء موسمها العلمي الجديد من خلال فتح باب التسجيل في منافسات الأولمبياد العلمي بكل من علوم (الرياضيات – الفيزياء – الكيمياء – المعلوماتية – علم الأحياء(.

ضمن إستراتيجية هيئة التميز والإبداع في بناء جيل معرفي يمتاز بالتميز العلمي ويتألق بإبداعاته التخصصية وبحثا عن المزيد والجديد من المواهب العلمية، تعلن إدارة الأولمبياد العلمي السوري عن بدء موسمها العلمي الجديد من خلال فتح باب التسجيل في منافسات الأولمبياد العلمي بكل من علوم (الرياضيات – الفيزياء – الكيمياء – المعلوماتية – علم الأحياء(.

– عن الموسم العلمي الجديد وما يحمله من تجديد يقول الأستاذ عماد موفق العزب (رئيس هيئة التميز والإبداع(:

مع بدء موسمنا العلمي الجديد نقول للوطن وقائده وطلبتنا: كل عام وأنتم بخير.. كل عام والتميز يزداد عمقا واتساعا في سورية الحضارة.. وكل عام والإبداع السوري في التميز العلمي يزداد ألقا في الأجواء العالمية، وثباتا على منصاتها التي حجز مكانه الدائم عليها.. وكل عام وسورية تنجب أجيالا من الطامحين والقادمين بمواهبهم العلمية إلى ساحة اكتشاف الذات، وتطوير القدرات.

فاليوم نقف في محطة تاريخية مهمة، محطة نستقبل فيها جيلاً جديداً من الطامحين بالتميز العلمي من أبناء الوطن في مختلف محافظاته، في رحلة عمل متجددة يتم خلالها البحث عن خامات التميز العلمي التخصصي لدى طلاب وطالبات الصف الأول الثانوي، من خلال المنافسات العلمية التي تقام عبر سلسلة تصفيات متصاعدة تقام بشكل هرمي وصولا إلى نخبة المتميزين بكل من علوم (الرياضيات – الفيزياء – الكيمياء – المعلوماتية – علم الأحياء(.

والأولمبياد العلمي السوري هو فرصة تأتي للطامحين مرة واحدة في العمر ويجدر بأبناء الوطن استثمارها والاستفادة من المزايا والآفاق المستقبلية التي تنتظرهم، فالفرصة متاحة أمام الجميع ويكفي أن نقول من بلغ مرحلة التألق والإنجاز فقد ضمن مستقبله العلمي لأبعد الحدود.

ولكل طامح فرصة.. ولكل متميز حافز.. ولكل مبدع مكافأة.. ولكل مبدع بالتميز نصيبه من التألق والانتصار والتكريم بأنواعه (ماديا – علميا – معنويا – عينيا(..

ويضيف (العزب): باب التسجيل فتح أمام من يرغب في التسجيل من طلاب وطالبات الصف الأول الثانوي في مختلف محافظات القطر بدءاً من 3/ 10/ 2016 ولغاية 20/ 10/ 2016 ويحق للطالب أو الطالبة المشاركة بمادة علمية واحدة ويختارها حسب رغبته، لتبدأ بعدها المنافسات العلمية التي تقام بطريقة التصفيات الهرمية.

فالانطلاقة من ضمن المدارس نفسها باختبارات علمية نظرية لا تتجاوز مدتها الساعة، وتتضمن أسئلة خاصة لا تتعدى المعلومات التي تلقاها الطالب خلال مرحلة التعليم الإعدادي، إضافة لكونها أسئلة نوعية كفيلة بالكشف عن الذكاء والمقدرة التحليلية والاستنتاجية، وبالتالي فالخمسة الأوائل في اختبارات المدرسة بكل مادة علمية يتأهلون إلى التصفية الأعلى التي تقام على مستوى المنطقة أو (الرابطة).. وتتصاعد درجة صعوبة المسائل مع تصاعد التصفيات.. والخمسة الأوائل في التصفيات العلمية للمنطقة يتأهلون إلى التصفية الأعلى على مستوى المحافظة.. ونخبة المحافظات يتأهلون إلى التصفية النهائية على مستوى القطر.. وتقام منافساتها بدمشق على مدى ثلاثة أيام وتختتم بحفل رسمي كبير يعلن خلاله عن الأوائل على مستوى القطر ويتم تتويجهم وتكريمهم (ماديا – علميا – معنويا – عينيا(.

– ويختم (رئيس هيئة التميز والإبداع): لأن الإبداع في التميز هو مشروع علمي وطني إستراتيجي يأخذ دوره المساهم في بناء الوطن من خلال تلك المواهب الواعدة والطاقات الصاعدة والرافدة لميادين البحث العلمي بمختلف اختصاصاته، والحاملة لآفاق العلم والفكر والابتكار، ووصولها إلى العالمية واعتلائها منصاتها والتتويج بميدالياتها البراقة يحملنا المزيد من المسؤوليات لتحقيق المزيد من الإنجازات، فالأولمبياد تجاوز مراحل التجارب وإثبات الذات، فالانتصارات التي تحققت رغم الأزمة وصعوباتها على الصعيدين القاري والعالمي تزيدنا عزيمة على مواصلة مسيرة النجاح والحفاظ على المكانة المهمة التي حققتها سورية على خريطة العالم في أكبر وأهم محافل العلم العالمية الشبابية، وهنا يجدر التذكير بأن حصيلة الأولمبياد العلمي السوري للعام 2016 بلغت (16) إنجازا دوليا تمثل بـ (9 ميداليات عالمية – 5 شهادات تقدير عالمية – شهادتي تقدير أسيويتين(.

وهذا ما عزز وبشكل كبير الحصيلة العامة للأولمبياد العلمي السوري في السنوات الخمس الأخيرة ليبلغ (61) إنجازاً بين (قاري وعالمي(.

وبالتالي فإن هذه الأرقام الذهبية والمتصاعدة تعطينا الحافز لمواصلة العمل على اكتشاف المزيد من الخامات والمواهب العلمية لدى الجيل الجديد من طلاب وطالبات الصف الأول الثانوي الذين بدؤوا التسجيل في المدارس، والإقبال يبدو مشجعا حتى الآن ولكن نطمح للمزيد وأملنا كبير بالوصول إلى عدد جديد من المشاركين يفوق ما وصلنا إليه في العام الماضي حيث بلغ عدد المشاركين على مستوى المدارس (45.169) شاباً وشابة.

%d مدونون معجبون بهذه: