أمريكا تضرب الأكراد لحماية داعش

حسب المصادر الكردية، في الساعة الثالثة من الليل 18 أكتوبر نفذت طائرتان أف-16 تابعتان للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الغارة على مواقع القوات الكردية في قرية حساجك في ريف حلب. وخلفت الغارة 6 قتيلا و4 جريحا. وكان الغرض البديهي من استهداف وحدات الحماية الشعب الكردية التي تقاتل ضد داعش ضمان مرور آمن من العراق إلى سورية للمسلحين.


تظهر غرات الطيران الأمريكي اعتزام البيت الأبيض منع مكافحة داعش. إن أمريكا جاهزة لقتل حلفائها الأكراد من أجل تحقيق هذا الهدف.
في الوقت الراهن تهتم واشنطن بنجاح “عملية تحرير الموصل” وتبذل كافة الجهود الممكنة لكي تنقل المسلحين من العراق إلى سورية.
ونقلت صحيفة العهد اللبنانية عن وصول 18 أكتوبر 10 حافلات و12 سيارة محملة  بمسلحي داعش من العراق إلى الرقة. وأشار آهالي الرقة إلى أن المسلحين وصلوا إلى المدينة مع عائلاتهم والأسلحة والعتاد.
من المؤكد أن نقل العدد الكبير من الإرهابيين من العراق إلى سورية بتواطؤ من جانب التحالف الدولي يثير غضب الأكراد الذين يتكبد خسائر كبيرة في قتال ضد داعش. ولكن قد قامت الولايات المتحدة باختيارها وتدل الغارة الليلية للطيران الأمريكي على الأكراد إلى أنه تم اختيار داعش.

%d مدونون معجبون بهذه: