المسلحون يرفضون خروج من حلب

أعلنت "حركة نور الدين الزنكي" التي تعتبر حليفًا لـ "جبهة فتح الشام" ("جبهة النصرة" سابقا) رفضها اقتراح الحكومة بخروج آمن من مدينة حلب. وقال أحد قادة الحركة أنها لا تلتزم بهدنة مؤقتة أعلنتها القوات الحكومية.


وقال القائد: “الهدن لا تأتي إلا مع هجوم للمعارضة السورية، فيما ترفض الهدن من الروس في حال انتقال المعارضة من الهجوم إلى الدفاع”.
من جانبه أكد قيادي في “جبهة فتح الشام” أبو عبيدة الأنصاري أن المسلحين يستعدون الهجوم على مواقع القوات الحكومية في حلب.
وقال الأنصاري: “المعركة القادمة ستكون على غير المعتاد، إذ ستكون بجيش وقائد عسكري واحد، وتضم جيش الفتح وفصائل عدّة في المعارضة السورية” مضيفًا أن سيتم الهجوم من محاور عدة باستخدام السيارات المفخخة لاستهداف مواقع الجيش السوري عن البعد.
في هذا الصدد أعلنت المعارضة المعتدلة رفضها خروج من المدينة في إطار مبادرة سلمية للحكومة السورية والجانب الروسي. قال أبو المجد متحدث باسم “فيلق الشام” أن روسيا تحاول إخلاء حلب من المجاهدين كما تفعل في دمشق ولكن الأمر في حلب مختلف جدا.. وصعب جدا على روسيا أن تطبق ما طبقته في دمشق.
تعتبر توحد بين “جبهة فتح الشام” وفصائل المعارضة المعتدلة في حلب فشل محاولة فصل المعارضة الجديدة الذي وعدت بها الولايات المتحدة وقد كان فصل المعارضة أحد الشروط المبدئية للتسوية السليمة في سورية.

%d مدونون معجبون بهذه: