وقفة احتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة بدمشق تنديداً بالحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية

نفذ عدد من طلاب جامعة دمشق ومعهد التربية الخاصة للمكفوفين وجمعيات أهلية لرعاية المكفوفين وبعض المتطوعين وقفة احتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة في دمشق أمس تنديداً بالحرب الإرهابية التي تشن على سورية وما ترتكبه التنظيمات الإرهابية وداعموها من جرائم.


ورفع المشاركون في الوقفة العلَمَ الوطني ورددوا عبارات وهتافات تندد بالإرهاب وداعميه وتؤكد على وقوف الشعب السوري بكل فئاته مع الجيش العربي السوري الذي يحقق الانتصارات ليعيد الأمن والاستقرار إلى ربوع سورية.
وفي تصريح لـ«سانا» قال الطالب الجامعي بهاء عباسي: إن الوقفة تهدف للمطالبة بوقف الحرب الإرهابية على سورية ولفت الانتباه إلى زيادة أعداد المدنيين المتضررين بسبب الحرب الظالمة التي تشنّ على وطننا منذ أكثر من خمس سنوات، بينما لفتت رئيسة لجنة ذوي الإعاقة في جامعة دمشق رولا محمد إلى أن المشاركين في الوقفة جاؤوا للمطالبة بتطبيق ميثاق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والتأكيد على السيادة الوطنية السورية والتنديد بجرائم الإرهاب وداعميه.
وبينت الطالبة الجامعية فاطمة الحسن أن المشاركة في هذه الوقفة تأتي للمطالبة بالعمل على إيقاف الحرب العدوانية على سورية وعودة السلام والأمان إلى بلد الحضارة والإنسانية، فيما دعا عبد الرحمن المبيض الطالب في معهد التربية الخاصة للمكفوفين إلى محاسبة ومقاضاة الإرهابيين وداعميهم وخاصة أنهم يرتكبون يومياً مجازر بحق الأطفال والنساء والمسنين.
وأشارت ميساء السقا رئيسة مجلس إدارة جمعية الوئام السورية للنساء الكفيفات إلى أن مشاركة الجمعية في الوقفة تأتي تأكيداً منها على التشاركية في مسؤولية الحفاظ على الوطن وأبنائه وتجنيبهم الإعاقات الناتجة عن جرائم التنظيمات الإرهابية.

%d مدونون معجبون بهذه: