شريط الأخبار

القوات الخاصة الأمريكية اصبحت وقود الحرب في معركة الموصل

من المعروف أن واشنطن تعتزم بانتهاء عملية تحرير الموصل في اسرع الوقت الممكن. لقد قالت الصحيفة الأمريكية "نيو يورك تايمز" أنه تم إرسال 560 مقاتل قوات النخبة الأمريكية إلى العراق بهدف تنفيذ هذه المهمة.

يعتقد المحللون الغربيون أن السبب وراء مشاركة القوات الخاصة الأمريكية في هذه العملية يتجلى ليس في ضرورة استيلاء على ثاني أكبر المدن العراقية فقط بل في عجز القوات العراقية ووحدات بيشمركة الكردية على تحقيق المهمة المسندة لها. هذا وإن قدرات القوات الخاصة الأمريكية محدودة أيضا. قبل أمس تكبدت القوات الخاصة الأمريكية  أولى خسائرها.

حسب مصادرنا في العراق تزداد خسائر الأمريكيين نتيجة لاشتباكات في ضواحي الموصل مع كل يوم حيثما بلغ اليوم عدد القتلى 20 مقاتلا بينما بلغ عدد الجرحى 32 مقاتلا.

تم وقوع هذه الخسائر على خلفية الهجوم المضاد من قبل إرهابيي “داعش”. نقلت القناة القطرية “الجزيرة” أن المسلحين يهاجم قوات التحالف الدولي شرق الموصل باستخدام الهاونات والسيارات المفخخة. بالتالي تكون القوات الخاصة الأمريكية المتواجدة على الجبهات الأمامية مع القوات العراقية والوحدات الكردية هدفا أساسيا لعدوان الإرهابيين.

يجب الإشارة إلى أن حالات رحيل وإصابة الجنود الأمريكيين كانت مسببة ليس بقصفات المدفعية والهاونات فقط. علاوة على ذلك أسفرت “النيران الصديقة” عن مقتل جنديين عندما نفذت طائرات ب-52 الأمريكية غارة جوية على ضواحي الموصل. يشير كل ما تم ذكره إلى عدم تنسيق في القيادة العسكرية الأمريكية.

في نفس الوقت باتت وحدات الجيش الأمريكي التي تشارك في معركة الموصل المعروفة. لقد أعلنت القناة الأمريكية  WRKN في 17 تشرين الأول/أكتوبر أن وحدات القوات الخاصة من قوام الفرقة 101 المحمولة جوا وفرقة المشاة الأولى تشاركان في الهجوم على ثاني أكبر المدن العراقية. من جانبهم يؤكد آهالي منطقة الموصل هذه المعلومات ويقولون أن العسكريين الأمريكيين الذين يصلون إلى ضواحي المدينة يرتدون الزي الأسود مع شارات الفرقتين المذكورتين.

من غير المستبعد أن وحدات المشاة البحرية الأمريكية تقاتل في الموصل أيضا. نشر الصحفي “فورين بوليسي” بول مكليري في حسابه على الموقع “تويتر” صورة عربة المشاة تطابق رموز على بابها مع رموز لعربات المشاة البحرية الأمريكية.

00

عربة المشاة الأمريكية في العراق (رموز على الباب تطابق مع رموز لعربات المشاة للمشاة البحرية الأمريكية)

أعلنت القناة “فوكس نيوز” الأمريكية عن ازدياد عدد الجنود الأمريكيين في العراق وقالت إن خلال الفترة ما بين شهر نيسان/أبريل إلى شهر تموز/سبتمبر الماضي تم إرسال 1175 مقاتل أمريكي إلى العراق.

01

مخطط ازدياد عدد الجنود الأمريكيين في العراق الذي نشره الحساب الرسمي للقناة “فوكس نيوز”

من الواضح تماما أن البيت الأبيض كان يخطط انتهاء عملية تحرير الموصل قبل يوم الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة. ولكن في الواقع انحرف الهجوم على ثاني أكبر المدن العراقية من الخطة. لا يزال الجنود الأمريكيون يموتون وفي غالبية الحالات يكمن سبب هذه الخسائر في استخدام وحدات القوات الخاصة الأمريكية بصفة وقود الحرب من قبل السلطات الأمريكية التي تسعي إلى تحقيق مصالحها الخاصة.

1 Trackback / Pingback

  1. Что ждет Ближний Восток после победы Трампа | Адвокатский кабинет Т. Чебучаковой

التعليقات مغلقة.