محافظة اللاذقية تحتفل بتخريج الدفعة الثانية من دورة الحماية الذاتية لأبناء الرقة

احتفل في محافظة اللاذقية اليوم بتخريج الدفعة الثانية من دورة الحماية الذاتية لأبناء الرقة البالغ عددهم 140 شخصا ليكونوا رديفا للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب التكفيري.

وأكد أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالرقة علي العجيل في كلمته بحفل التخريج أن ما تتعرض له سورية من إرهاب ممنهج يتطلب منا جميعا التصدي بكل الوسائل وحشد كل الطاقات للقضاء على الفكر الإرهابي.

وشدد العجيل على أن “أهالي الرقة مصممون على تحرير كل شبر من محافظتهم ليكونوا الرديف الحقيقي للجيش العربي السوري ويأخذوا دورهم في الحرب على الإرهاب”.

وبين أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي باللاذقية الدكتور محمد شريتح أن هذه الدورة نشاط وطني يؤكد فيه أبناء الرقة الموجودون بمحافظة اللاذقية أنهم مصممون على المشاركة في إعادة الأمن والاستقرار إلى جميع الأراضي السورية.

وعاهد الخريجون الذين بلغ عددهم نحو 140 خريجا أن يكونوا الجند الأوفياء يقاتلون خلف الجيش العربي السوري حتى يتم اجتثاث الإرهابي وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع ربوع الوطن.

وأشار قائد الدورة إلى أن الدورة الأولى للحماية الذاتية لأبناء الرقة أقيمت في محافظة حماة وهذه هي الدورة الثانية مؤكداً أن المتدربين أثبتوا إرادتهم وإصرارهم للوقوف إلى جانب جيشنا الباسل في حربه على الإرهاب.

ولفت قائد المجموعة العملياتية باللاذقية إلى أن الدورة جاءت بناء على طلب أبناء الرقة والدفاع المحلي بالرقة وانتهت الدورة بنجاح ليصبح بذلك عدد الخريجين المتطوعين أكثر من 30 ألف عنصر استخدم منهم ثلاثة كتائب طوعية في مناطق مختلفة في سورية.

%d مدونون معجبون بهذه: