وزارة التجارة الداخلية انطلقت حملة تسويق الحمضيات

بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس انطلقت صباح اليوم حملة تسويق الحمضيات تحت عنوان "من الحقل إلى المستهلك" التى تنظمها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وذلك بدءا من دمشق وريفها لتشمل باقي المحافظات.

وفى تصريح لـ سانا أوضح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربى بمنطقة الزبلطاني أن الحملة التي تستمر لنهاية موسم الحمضيات تهدف إلى استجرار المحصول وتسويقه للحفاظ على هذه الزراعة وتقديم الدعم اللازم للمزارعين وتسهيل تصريف انتاجهم بالوسائل والطرق المتاحة للتخفيف من الخسائر التى يتحملها المزارعون جراء ارتفاع تكاليف الانتاج والاجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

ولفت الوزير الغربى إلى أن الوزارة شكلت لجانا مركزية وفرعية فى المحافظات مهمتها توفير المستلزمات الكفيلة لانجاح عملية تسويق الحمضيات داخليا عبر تامين سيارات الشحن ومنافذ البيع والايدى العاملة والتنسيق مع الروابط الفلاحية ومديريات الزراعة بالمناطق المنتجة لاستجرار محصول الحمضيات بشكل مباشر من الفلاحين.

وبين الوزير الغربى أنه سيتم توزيع الكميات المستجرة من الحمضيات عبر منافذ البيع التابعة للوزارة أو تصريف باقى الكميات من خلال سيارات جوالة لتصل إلى معظم المناطق مؤكدا أن الوزارة ملتزمة بشراء الحمضيات وفقا للسعر المتفق عليه على أن تسدد قيمة الكميات المستجرة بشكل فورى للمزارعين وتأمين الصناديق البلاستيكية اللازمة لهم.

وأضاف ان الوزارة ستتابع تقارير اللجان المشكلة لتسهيل استجرار وتسويق الحمضيات للتعرف على العقبات والصعوبات التى تعترض جميع مراحل العملية.

ولفت الغربي إلى أن الوزارة تعمل حاليا للاستفادة من تجربة تسويق محصول التفاح وتطويرها بما يتعلق بتسويق الحمضيات مبينا أن الوزارة تسعى بشكل جاد إلى ايجاد أسواق خارجية لتسويق وتصدير الحمضيات.

بدوره أكد مدير المؤسسة العامة للخزن والتسويق حسن مخلوف أن الهدف من الحملة دعم ومساعدة مزارعى الحمضيات في تسويق محصولهم في الأسواق الداخلية ولا سيما بعد اغلاق المعابر الخارجية وصعوبة التصدير لافتا إلى أن انتاج هذا العام وصل الى ما يزيد على مليون طن.

وأوضح أنه سيتم تسيير عشرات السيارات الجوالة يوميا محملة كل واحدة منها بثلاثة اطنان من الحمضيات لبيعها في دمشق وريفها اضافة الى صالات التدخل الايجابي.

من جهته أشار المدير العام للمؤسسة العامة الاستهلاكية عمار محمد إلى أن جميع الامكانيات المتوافرة في الوزارة من آليات ومعدات في كل المؤسسات الخزن والتسويق -الاستهلاكية -عمران- سندس- المطاحن- الأفران الآلية والاحتياطية- مديريات الوزارة- مديريات التموين- وضعت في الخدمة لتسهيل نقل الحمضيات إلى الأسواق المستهدفة.

من جهته بين مدير فرع دمشق للمؤسسة العامة الاستهلاكية المهندس وسام حمامة أن الحملة التي تنظمها الوزارة تهدف إلى بيع محصول الحمضيات بسعر منافس ويراعي تكلفة انتاجه ويناسب اصحاب الدخل المحدود كخطوة تشجيعية للمزارعين.

%d مدونون معجبون بهذه: