يازجي وممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يبحثان آليات التنسيق لتلبية الاحتياجات المتزايدة للقطاع الصحي

بحث وزير الصحة الدكتور نزار يازجي اليوم مع الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي فى سورية علي الزعتري آليات تعزيز التعاون والتنسيق بين الجانبين لتلبية الاحتياجات المتزايدة للقطاع الصحي.

ودعا وزير الصحة إلى المساعدة في رفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية والتي أثرت سلبا على القطاع الصحي لاسيما فيما يخص توفير التجهيزات الطبية والأدوية النوعية كالأدوية السرطانية ولمرضى الأمراض المزمنة وبالتالي الخدمات التي يقدمها للمواطنين في كل المؤسسات الصحية في المحافظات بما في ذلك المناطق ذات الاحتياجات الخاصة.

وأكد الوزير يازجي أن ” الوزارة مستمرة بتقديم وإيصال الخدمات الطبية المجانية والأدوية للمواطنين في جميع المحافظات دون تمييز بالتوازي مع تقديم التسهيلات لإيصال الأدوية والمساعدات الطبية إلى المناطق غير الآمنة” داعيا المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي الى توفير الدعم في أعمال إعادة تأهيل المشافي والمراكز الصحية المتضررة في المحافظات.

بدوره قال الزعتري ان الاجراءات الاقتصادية المفروضة على القطاع الصحي في سورية ” غير مقبولة ” واعدا ” بالعمل مع المنظمات الدولية الأخرى للمطالبة برفعها”.

وأبدى الزعتري الاستعداد للتعاون مع وزارة الصحة لمواجهة أي صعوبات تعترض القطاع الصحي فضلا عن العمل لمنح أولوية لإعادة تأهيل المؤسسات الصحية ضمن خطة الاستجابة الإنسانية الخاصة بسورية.

يذكر أن الاعتداءات الإرهابية المتواصلة على القطاع الصحي أسفرت عن خروج نحو 36 مشفى و 510 مراكز صحية عن الخدمة فضلا عن استشهاد وإصابة عشرات الكوادر الصحية والتمريضية.

%d مدونون معجبون بهذه: