عون: المرحلة التي يمر بها الشرق الأوسط هي الأصعب

رأى الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن المرحلة التي يمر بها الشرق الاوسط بمسيحييه هي الاصعب محذرا من خطورة استغلال هذه الأوضاع لاجتثاث جذور المسيحية من المشرق.

ونوه عون في كلمة له أثناء زيارته البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في بكركي بدور الكنيسة المعنوي في الدفاع عن القضايا الكبرى والعدالة والقيم الإنسانية والأخلاق التي يجب أن تمثل الرادع لكل مسؤول كي يمتنع عن ارتكاب التجاوزات بوصفه قدوة.

من جانب آخر شدد الرئيس اللبناني على ضرورة محاربة الفساد المستشري في مؤءسسات الدولة اللبنانية التي أصيبت بالوهن بسبب التمديد والعجز الذي وقعت فيه السلطة حيث أصبحت كل مرتكزات الحكم خارج إطار الكفاءة معتبرا أن أي عمل سلطوي لا يحترم القوانين والأخلاق بمعاييره يصبح جريمة لأنه يؤءذي الافراد والمجتمع.

من جهته جدد البطريرك الراعي دعم الكنيسة الكامل للرئيس عون بوصفه رمز وحدة الوطن والمحافظة على استقلال لبنان وسلامته وفق أحكام الدستور معربا عن أمله في أن يكون انتخابه بعد سنتين وخمسة أشهر من الفراغ وتوحد كبريات الكتل السياسية والنيابية التي تجاوزت الانقسامات مقدمة لمصالحة وطنية شاملة تحقق مشاركة جامعة ومتوازنة في الحكم والادارة.

ودعا الراعي إلى إقرار قانون جديد للانتخابات يكون عادلا وحافزا لمشاركة كل فئات الشعب في هذا الواجب الوطني معتبرا أن أهم الاولويات اليوم هو تشكيل الحكومة اللبنانية.

ولفت الراعي إلى أنه من مقتضيات قيام الدولة محاربة الفساد واعتماد الكفاءة في مؤسسات الدولة مشددا على ضرورة تحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي والاجتماعي والبيئي.

%d مدونون معجبون بهذه: