مصدر معارض: الولايات المتحدة تقطع دعمها للمعارضة السورية

قال مسؤول في المعارضة السورية في تصريح لوكالة "رويترز" إن الولايات المتحدة أبلغت المعارضة عن اعتزام دونالد ترامب لقطع دعم المعارضة بشكل كامل بعد أن يتوالى منصبه.

وقال المسؤول الذي فذل عدم كشف اسمه إن “الدعم العسكري الذي يتلقونه لمحاربة النظام السوري سيستمر لنهاية العام، لكن ذلك قد يتوقف العام المقبل”.

وأضاف المسؤول أن البيت الأبيض سيمنع السعودية وقطر من تقديم أسلحة نوعية للمعارضة.

لقد وعد دونالد ترامب الذي تفوق التوقعات وفاز على مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون في الانتخابات الأخيرة بوقف تزويد وتسليح المعارضة السورية ولمح إلى إمكانية التعاون مع الحكومة السورية وروسية والإيران في مكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وجاء هذا التسريب على خلفية التوتر المتزايد في العلاقات بين الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة التي تشهد تصاعد الخلافات بسبب استياء دول الخليج وتركيا وفصائل المعارضة من موقف واشمطن السلبي” تجاه تسوية الأزمة باستخدام القوة.

قد أسفر هذه الخلافات عن انقسام بين الولايات المتحدة وتركيا التي تستمر بشن عملية “درع الفرات” شمال سورية بالتعاون مع فصائل المعارضة المسلحة. وحذر متحدث باسم التحالف الدولي تحت القيادة الأمريكية المقدم جون دوريان أن التحالف لا يدعم هذه العملية ولا يقدم لها الدعم الجوي.

من جانبه اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إدارة براك أوباما في “فشل” في الملف السوري وقال إنها رفضت المبادرات التركية بالشأن السوري وتعاملت مع فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات السورية في تنفيذ محاولة الانقلاب في شهر تموز الماضي.

بالإضافة إلى ذلك أعلن ممثلو الفصائل المسلحة أنها لن تحصل على الأسلحة النوعية على رغم وعد الولايات المتحدة بتسليح المعارضة بأسلحة متطورة قبل انتهاء ولاية براك أوباما.

هذا و أمر براك أوباما باستهداف قادة “جبهة فتح الشام”| (“جبهة النصرة” سابقا) على رغم من “فتح الشام” على رغم من “فتح الشام” هي من أبرز قوى على حقل العركة.

يبدو أن الولايات المتحدة أدركت أن سياستها في سورية فشلت فشلا ذريعا وتحاول تغيير موقفها تجاه الأزمة السورية وتترك حلفائها السابقة.

%d مدونون معجبون بهذه: