90 طالباً في “الصف” بمدارس الحسكة

شدد محافظ الحسكة اللواء جايز الحمود الموسى خلال اجتماعه بمديري المؤسسات الرسمية والخدمية في المحافظة على ضرورة أخذ العمل الرسمي حقه كاملاً من واجبات العاملين في الدولة وتحت طائلة المساءلة والمحاسبة، مؤكداً على المديرين وضع حد لحالات التسيّب والإهمال والتقصير، وتطبيق الأنظمة والقوانين الناظمة للعمل.


وطالب المحافظ الدوائر الخدمية باقتطاع حصة الدولة من الضرائب وتسديدها من دون تأخير وإرسالها ضمن القنوات الرسمية وفق جداول شهرية إلى مديرية المالية وتسديد جميع الحسميات والاقتطاعات إلى جهاتها الأصلية، وعدم استخدامها لأغراض أخرى مغايرة للأسس النافذة للعمل، بعد التأكد من صحة طلبات الإعلان عن المشاريع وتدقيقها والالتزام بالفترات الزمنية الخاصة بعملية الإعلان وفق أحكام قانون العقود.
ودعا إلى تحسين الواقع الخدمي للمواطنين والاستماع إلى مطالبهم والعمل على تلبيتها مؤكداً على مديرية التجارة الداخلية تحسين واقع إنتاج الخبز، وعلى مؤسسة المياه معالجة الشكاوى التي تقدّم بها المواطنون حول ضعف ضخ المياه في حيي النشوة الغربية ودولاب العويصي بمدينة الحسكة، التي لا تصل بالشكل المعتاد والطبيعي فيما يتعلق بالتقنين وحجم الضخ، أسوة بأحياء المدينة الأخرى!
وبيّنت مديرة التربية إلهام صورخان أن الواقع التربوي ليس على ما يرام في الحسكة، وهو يواجه تحديات كبيرة وبشكل يومي، نتيجة لقيام مسلحي مليشيات الأسايش الكردية التابعة لما يُسمّى الإدارة الذاتية، بمنع تدريس منهاج وزارة التربية للمرحلة الابتدائية في المناطق التي تخضع لسيطرتهم، ما أدى إلى حدوث خلل وازدحام كبيرين في مدارس مركزي مدينتي الحسكة والقامشلي الخاضعين لسيطرة الدولة، مشيرة إلى أن العدد بات يصل في القاعة الصفية الواحدة في بعض المدارس إلى 90 طالباً!. ما أثر سلباً في الجيل بأكمله وفي العملية التعليمية.

%d مدونون معجبون بهذه: