الخارجية السورية تطالب بتطبيق قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب

قالت وزارة الخارجية السورية في رسالتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي حول اعتداءات التنظيمات الإرهابية المسلحة على مدرستي الفرقان المحدثة وسارية حسون في حلب.

وأشارت الوزارة إلى أن دعم الإرهاب أصبح سياسة راسخة في سلوك الدول التي اتخذت من الأجهزة الدولية بما في ذلك مجلس الأمن منابر لتبرير ما يقوم به الإرهابيون والحيلولة دون أدانتهم ووقف جرائمهم. تتحمل دمشق المسؤولية عن الجرائم على الدول التي تحاول تدمير سورية عن طريقة إرسال المرتزقة إليها وتمويل الجماعات الإرهابية فيها.

تطالب وزارة الخارجية السورية بتطبيق قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب وخاصة القرار 2253 ويتجاهلها رعاة الإرهاب في انقرة والرياض والدوحة وغيرها.

وشددت الوزارة في ختام رسالتيها على أن الشعب السوري وشعوب العالم المكافحة ضد الإرهاب لن يقتنعوا بالحملات المضللة الغربية.

%d مدونون معجبون بهذه: