سكان التل دعوا المسلحين إلى قبول المصالحة

شهدت مدينة التل في ريف دمشق 25 تشرين الثاني/نوفمبر مظاهرات دعت الفصائل المسلحة إلى قبول شروط المصالحة التي اقترحتها السلطات السورية.


شارك في المظاهرات آلاف المدنيين الذين رفعوا الشعار “لا للحرب نعم للسلام” و”الشعب يريد سلامة البلد”.
لقد أعبر أهالي التل عن استعدادهم لانضمام إلى مصالحة والتزام بالشروط المقترحة بالحكومة السورية. من جانبها لم تضح الفصائل المسلحة وقفعها في هذا الموضوع حتى الآن.
واقترحت السلطات السورية لسكان المدينة خيارين أولها إجلاء جميع المسلحين وعائلاتهم إلى المناطق تحت سيطرة المعارضة والخيار الثاني هو تسوية الوضع لكل من يسلم سلاحه.
تشمل هذه المبادرة المنشقين والمتخلفين عن الجيش والمدينة لن يدخلها أي جهة أمنية أو جيش، وتصبح تحت تصرف هيئة مدنية من وجهاء البلدة.
لقد تم إبرام اتفاقيات المصالحة في بلدات المعضمية والهامة وقدسيا في ريف دمشق في إطار مبادرة سلمية للحكومة السورية. وينظر أهالي بلدة ببيلي إلى أمكانية انضمام إلى المصالحة أيضا. وتجاوز عدد المسلحين الذين استفادوا من هذه المبادرة الفين شخص.

%d مدونون معجبون بهذه: