أطفال ونساء حلب يوجهون رسالة محبة وسلام لأهلنا في الأحياء الشرقية

وجه أطفال الرياض في الاتحاد النسائي بحلب رسالة محبة إلى الأطفال والأهالي في الأحياء الشرقية من المدينة عبر لوحة جدارية على حائط فرع حلب رسمت عليها آثار حلب وقلعتها مزينة بعلم الجمهورية العربية السورية وذلك خلال الفعالية التي أقامها اليوم فرع حلب للاتحاد النسائي بالتعاون مع فرع حلب لنقابة الفنون التشكيلية.


وشارك وزير السياحة المهندس بشر يازجي ومحافظ حلب حسين دياب وأمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أحمد صالح إبراهيم أطفال ونساء منظمة الاتحاد النسائي بالرسم على اللوحة التي جسدت من خلال رسوماتهم العفوية والصادقة حبهم لوطنهم والدفاع عنه والعمل معا لبناء سورية المتجددة وعودة كل من غرر به إلى حضن الوطن وطرد الارهابيين خارج حدود الوطن أو القضاء عليهم لتكون سورية مقبرة للغزاة الارهابيين داعين في لوحتهم أطفال الأحياء الشرقية للعودة إلى مقاعد الدراسة لمحاربة الجهل والظلام بالنور والعلم.
وأكد وزير السياحة أن إقامة هذه الفعاليات في حلب هي رسالة محبة وسلام لأهلنا في الأحياء الشرقية ودعوة لهم للعودة إلى حضن الوطن وأن تبقى حلب واحدة موحدة ونعيد بناء ما تهدم لافتا إلى أن الجيش العربي السوري قادر على تطهير تلك الأحياء لكن حفاظا على هدر مزيد من الدماء وهدم المساكن ندعو أهلنا هناك للخروج إلى المناطق الآمنة أو طرد المسلحين خارج المدينة.
في حين أوضح أمين فرع حلب لحزب البعث أن أهلنا في الأحياء الشرقية تواقون للخروج من تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية لكن الإرهابيين يمنعونهم من ذلك ويتخذونهم دروعا بشرية أو يأخذون مبالغ مالية منهم للسماح لهم بالخروج ويفرضون عليهم حصارا ويمنعون عنهم المواد الغذائية المخزنة في مستودعاتهم.
وبينت رئيسة المكتب الإداري للاتحاد النسائي دنيا العرجة أن الفعالية هي لتوجيه رسائل محبة وسلام إلى أهلنا في الأحياء الشرقية موضحة أن الأطفال والأمهات عبروا بلوحتهم عن حبهم وتمسكهم بالثوابت الوطنية والعمل معا لإعادة بناء ما دمره الإرهاب.
شارك في الفعالية أعضاء قيادة فرع حلب للحزب ورئيس فرع اتحاد الفنانين التشكيليين وأعضاء المكتبين الإداري للاتحاد النسائي والفنانين التشكيليين ومدير السياحة وحشد من المهتمين.

%d مدونون معجبون بهذه: