الإرهابيون في أحياء حلب الشرقية يحتكرون المواد الغذائية ويفخخون المعابر لمنع المدنيين من الخروج

وفي اعترافات بثها التلفزيون العربي السوري أقر الإرهابي محمد فرج حلاق بقيام الإرهابيين في أحياء حلب الشرقية باحتكار المواد الغذائية وتوزيعها على من يعمل معهم ويرضخ لأوامرهم وبتفخيخ المعابر لمنع المدنيين من الخروج.

ولفت الارهابي حلاق إلى أن الإرهابيين في أحياء حلب الشرقية والذي يتزعمهم الإرهابي جهاد البطوشي يقومون بإجبار الناس على الخروج إلى القتال ضد قوات الجيش العربي السوري ويهددون بتصفية كل من يرفض أوامرهم و”كنت أنا من بين الناس الذين أجبروا على الخروج للقتال في المساكن”.

وأشار الإرهابي حلاق إلى أن الإرهابيين يستغلون المدنيين بكل الطرق من خلال احتكار المواد الغذائية وتوزيعها على من يعمل معهم ويرضخ لأوامرهم فقط وقد كانت الأسعار مرتفعة جدا حيث بلغ سعر كيلو الرز والبرغل إلى 1300 ليرة والطحين إلى 3 آلاف ليرة سورية.

وأضاف الإرهابي حلاق: إن “المسلحين قاموا أيضا بقمع المظاهرات التي خرج فيها الناس ضدهم في أحياء حلب الشرقية لأنهم قاموا بالهجوم على المستودعات وفتحها بهدف الحصول على الطعام والشراب الذي كان المسلحون يحتكرونه وكل من تظاهر ضدهم كانوا يضعونه في السجن وهناك أعداد كثيرة من المدنيين في السجن”.

وقال الارهابي حلاق” إن “المسلحين كانوا يقومون بتفخيخ المعابر لمنع المدنيين من الخروج من أحياء حلب الشرقية كي يتخذوهم دروعا بشرية لمنع الجيش العربي السوري من استهدافهم”.

وتنتشر في الأحياء الشرقية لمدينة حلب تنظيمات إرهابية تحتجز آلاف المدنيين وتتخذهم دروعا بشرية بينما تقوم وحدات من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة بعمليات دقيقة لاجتثاث الإرهابيين من هذه الأحياء مع حرصها الكبير على أرواح المدنيين وضمان سلامتهم وذلك بالتوازي مع العمل على إجلائهم.

%d مدونون معجبون بهذه: