المفتي حسون أمام البرلمان الإيرلندي: سورية دفعت ثمناً غالياً أمام 300 ألف إرهابي أتوا من أوروبا وأنحاء العالم

دعا سماحة المفتى العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون الدول الأوروبية إلى العمل فى طريق السلام وعدم صم اذانها تجاه كل ما يقوم به الإرهابيون من مجازر في سورية.

وخلال كلمة له أمام البرلمان الايرلندي في العاصمة الايرلندية دبلن دعا المفتى حسون الأوروبيين إلى زيارة سورية والحكم بأنفسهم على جرائم الإرهابيين وعدم تصديق ما ينقله الاعلام المضلل لتشويه الصورة الحقيقية معتبرا أن “إيرلندا دولة كبيرة رغم صغرها لانها قادرة على صنع السلام”.

ولفت سماحة المفتى إلى أن سورية شعب واحد ولا فرق بين أبنائها مشيرا إلى أن “سورية دفعت ثمنا غاليا امام 300 ألف إرهابي أتوا من أوروبا وأنحاء العالم”.

وأوضح المفتى حسون أن الدولة السورية فتحت الابواب أمام المصالحات المحلية التى نجحت فى العديد من المناطق وعاد مواطنون سوريون الى حياتهم الطبيعية فى العديد من المناطق بعد تسوية أوضاعهم مشيرا إلى “أن هذا الامر لم يعجب قطر والسعودية وتركيا التى حركت أدواتها لتهديد كل من يقبل المصالحة بالاعدام”.

ولفت المفتى حسون إلى أن التنظيمات الارهابية التى تنتشر فى بعض أحياء حلب ويطلقون عليها اسم “معارضة” قصفت الأهالى بآلاف القذائف وأوقعت بينهم مئات الشهداء من الاطفال والنساء مشيرا إلى أن “هذه “المعارضة” قتلت الأطفال بقذائفها وهم يلبسون ثوب الميلاد فى عيد الميلاد عام 2014″.

وقال المفتى حسون “إن الارهابيين هم من قتل أبناء شعبنا بالكيميائى.. وأرجو ان تأتوا لتروا الحقيقة.. كما أن ايران وروسيا جاءتا إلى سورية دفاعا عنها فيما أتى الارهابيون من أكثر من مئة دولة لتدميرها”.

وتوجه سماحة المفتى العام للجمهورية بالشكر الى الشعب الايرلندى الذى لم يستعمر بلدا من البلدان فى تاريخه ولم يعتد على أحد.

ويزور المفتى حسون ايرلندا بناء على دعوة رسمية من البرلمان الايرلندى إلى جانب كل من غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الكاثوليك وقداسة البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثانى بطريرك انطاكية وسائر المشرق رئيس الكنيسة السريانية الارثوذكسية فى العالم.

بعد ذلك قام سماحة المفتي حسون و البطريرك لحام والوفد المرافق وعدد من المحاربين الايرلنديين القدماء بوضع اكاليل من الزهور في مكان التفجير الإرهابي الذي استهدف ايرلندا وذهب ضحيته عدد من المواطنين الايرلنديين في تأكيد على أن الإرهاب الذي يضرب أنحاء العالم إنما هو إرهاب واحد.. وأن الشعب السوري اليوم بدفاعه عن وطنه يدافع عن الإنسانية بأسرها.

%d مدونون معجبون بهذه: