شريط الأخبار

مصر رافضت التدخل الخارجي في شؤون سورية

جدد وزير الخارجية المصري سامح شكري التأكيد على ثبات الموقف المصري تجاه حل الأزمة في سورية مشددا على رفض التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية.

قال شكري إن “الموقف الثابت الذي تتمسك به القاهرة تجاه الأزمة في سورية يستند إلى محورين أولهما هو الإصرار على ضرورة الحفاظ على وحدة أراضي سورية ووحدتها الوطنية وحماية مؤسسات الدولة فيها والثاني هو دعم الطموحات المشروعة للسوريين عن طريق اتخاذ قرارات سياسية تعكس رغبة الشعب السوري بأكمله”.

وأوضح شكري أنه يتعين على المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا استئناف المحادثات بين أطراف الأزمة في سورية بأسرع وقت ودون أي تأخير مشيرا إلى استمرار مصر في دعم الجهود التي يبذلها.

وحذر شكري الأطراف الخارجية من التدخل في شؤون سورية ودعم أطراف داخلية استنادا إلى “المصالح الذاتية” مؤكدا ضرورة استخلاص الدروس مما حدث في العراق وليبيا.

وسبق لوزير الخارجية المصري أن أكد في العديد من تصريحاته أن مصر تتطلع لحل الأزمة في سورية بما يحفظ وحدة وسلامة أراضيها وحق الشعب السوري في رسم مستقبله من خلال الحوار بما يضمن إنقاذه من التدمير الذي تسببه التنظيمات الإرهابية.