شريط الأخبار

مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية”: تأكيد على استمرار دوران عجلة الإنتاج الوطني

يختتم مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها فعالياته اليوم في صالة الباسل الرياضية بمدينة السويداء بمشاركة 110 شركات من كبرى الشركات الصناعية الوطنية.

وشكل المهرجان الذي استمر على مدى أسبوع كامل فرصة جيدة أمام المواطنين لشراء حاجياتهم المختلفة بأسعار مخفضة ولم تمنع برودة الطقس المواطنين من الإقبال على الشراء و الحصول على منتج بجودة عالية وبأسعار منافسة.

وقالت المواطنة سمر الحلبي: إنها “جاءت مع عائلتها للتسوق من المهرجان والاستفادة من العروض والحسومات التي تقدمها الشركات” لافتةً إلى أنها “لمست تنزيلات حقيقية في أسعار المنتجات والسلع ضمن المهرجان مقارنة بالأسعار المرتفعة في الأسواق ولا سيما المنتجات الغذائية والألبسة”.

ورأى المواطن عمار بريك أن المهرجان “يسهم في كسر الأسعار والاحتكار ويقدم تشكيلة واسعة ومتنوعة من المواد الغذائية والمستلزمات الأساسية ويتيح الفرصة أمام المواطنين خاصة من ذوي الدخل المحدود لشراء مستلزماتهم بأسعار منافسة للسوق وبالتالي يلعب دوراً مهماً في تخفيف الأعباء المادية على الأسر” داعيا لأن تكون فعاليات المهرجان “مستمرة ومتواصلة وألا تقتصر على دورة كل ثلاثة أشهر بهدف إفساح المجال أمام أكبر عدد من المواطنين للتسوق والحصول على حاجياتهم”.

ويشير المواطن بسام أبو كامل إلى أن إقامة مهرجانات التسوق له “دور مهم في توفير المستلزمات الأساسية للمواطنين بأسعار مخفضة عن السوق ويسهم في تعريف المواطن على أحدث المنتجات الوطنية كما يشكّل فرصة أمام التجار المحليين لترويج منتجاتهم ضمن هذه التظاهرة الاقتصادية المهمة”.

وبين مندوب شركة محارم ديمة هايل جربوع أن “المشاركة الواسعة من قبل التجار والصناعيين تؤكد على حضور المنشآت الصناعية في السوق المحلية وتثبت أن دوران عجلة الإنتاج الوطني مستمرة وأن الصناعيين السوريين ما زالوا يعملون وينتجون بالرغم من كل ظروف الحصار الاقتصادي الجائر على وطننا” لافتاً إلى دور المهرجان في “المساهمة بدعم الصناعيين من أصحاب المنشآت الصغيرة وبالتالي دعم الاقتصاد الوطني والمنتج السوري الذي يتميز بسمعة وجودة عالية”.

ولفت مندوب شركة حلاوة الصباغ أحمد الصباغ إلى أن المهرجان “يحقق في كل دوره الغاية منه وهي إيصال السلعة للمواطن بشكل مباشر وبأسعار مقبولة بعيدا عن الوسطاء ويسهم في الحد من ارتفاع الأسعار خاصة مع وجود تخفيضات واضحة وحسومات كبيرة وفعلية على جميع الأصناف الغذائية تتراوح بين 25 و35بالمئة فيما أشار صاحب شركة الحسناء للمنتجات الغذائية ابراهيم شولح إلى أن “مشاركته هي الأولى في دورات المهرجان حيث وجد الإقبال أكثر من جيد من قبل المواطنين من أبناء محافظة السويداء” مبيناً أن “هدفه من المشاركة التعريف بمنتجات شركته والتواصل مع المستهلك وتقديم المنتج بسعر التكلفة”.

يشار إلى أن المهرجان انطلق في الأول من شهر كانون الأول الجاري علماً أن أولى دوراته انطلقت في شهر نيسان من العام الماضي 2015 وتقام دورات المهرجان بشكل ثابت بين الأول و السابع من كل شهر في إحدى محافظات طرطوس واللاذقية والسويداء وبين 11 و17 من كل شهر في دمشق.