شريط الأخبار

اطلاع رئيس الحكومة على الأوضاع الخدمية مشاكل المواطنين أثناء زيارته إلى اللاذقية

هد يوم أمس زيارة وفد حكومي برئاسة المهندس عماد خميس لمحافظة اللاذقية، وبرفقة عدد من الوزراء منهم وزير الداخلية، وزير الإدارة المحلية، وزير الزراعة، وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وزير السياحة، حيث كانت جولته بالمحافظة غنية بالمحطات التي زارها وهي (مشتل حراج الهنادي، مبقرة فيديو) والتي اطلع بها على كيفية سير العمل واستمع لشكاوي العاملين لوضع الحلول لها وقدم بعض من التوجيهات.

 وفي تصريح لوزير الزراعة بعد اطلاعه على واقع العمل في المشتل والمبقرة، قال لدام برس إنه يتم انتاج الغراس المثمرة والغراس الرعوية وتم ادخال الصبار العلفي الأملس للثروة الحيوانية وهنالك رؤية لتطوير هذه المشاتل بمواصفات عالية وخالية من الأمراض وزيادة الطاقة الإنتاجية والعمل على توزيع الغراس على كافة المحافظات السورية، وبخصوص محطة أبقار فيديو تم تخصيص مبلغ 700 مليون ليرة سورية لإنشاء معمل للأجبان والألبان بالإضافة لتخصيص مبلغ 264 مليون ليرة لإعادة تأهيل المحطة وتجهيز الآليات وتطويرها.

زيارته الثانية كانت في منطقة القرداحة حيث زار مركز التوضيب للحمضيات واتطلع على سير العمل واستمع لشكاوى المواطنين،ومن ثم كان التوجه لجبل العرين وزيارة المناطق والأراضي المتضررة من الحرائق لتأهيلها والبدء بعملية التشجير وتعويض الأسر المتضررة جرّاء هذه الحرائق،وقد صرّح وزير الزراعة بعد معاينته لوضع المنطقة بأنه تم تكليف مديرية زراعة محافطة اللاذقية وتم انجاز موضوع حصر الأضرار على مستوى الحائز بالنسبة لأضرار الفلاحين وأضرار المساحات المحرّجة،والتواجد هنا اليوم لتشجير الموقع وأن الحكومة من أولى اهتماماتها التشجير إن كان مثمر أم حراجي،وخطة الوزارة تتضمن تحريج كامل المساحات التي تعرضت لأضرار الحريق في محافظة اللاذقية،وأنه حالياً يوجد مشروع قرار حراجي جديد وستكون العقوبات فيه شديدة على من يخالف.

15417031_1157129751002388_765334356_n

وتم وضع حجر الأساس من قبل رئيس الحكومة لبناء منطقة حرفية في منطقة القرداحة،وقد صرّح وزير الإدارة المحلية المهندس حسين مخلوف بأنه تم البحث عن أرض من أملاك الدولة لتبنى عليها المنطقة الحرفية،مساحتها 30 دنم تتسع ل129 محل من مساحات 40 إلى 60 متر و11 مقسم من 600 إلى 900 متر لتصنيع مواد البناء،وأكد أن أهمية هذه المنطقة الحرفية قربها من مركز المدينة وهي ضمن منطقة الحماية للمخطط التنظيمي أيضاً قربها من الثانوية الصناعية التي تخرج المهنيين والحرفيين الذين يحتاجون لسوق عمل إضافة إلى انعكاسها الإيجابي على أسر الشهداء والجرحى، وختم وفد الحكومة برئاسة المهندس عماد خميس جولته في مجلس مدينة القرداحة، حيث ختم جولته بكلمة لأهالي منطقة القرداحة،وأكد بأن زيارته هذه للإهتمام بالواقع الخدمي في هذه المدينة وتطوير العملية التنموية، وبأن هنالك رؤية تطويرية استثمارية على مساحة سوريا بالكامل،ومواجهة التحديات ومعالجة المشاكل بحلول رائدة انطلاقاً مما يطرحه المواطنين.

زيارة رئيس الحكومة كانت مثمرة، ومفائلة من حيث اطلاعه على الأوضاع الخدمية واستماعه لمشاكل المواطنين والعمل على تكثيف الجهود وآخذ مشاكل المواطنين بعين الاعتبار لايجاد حلول حقيقية وملموسة لها.