معرض الميلاد ورأس السنة في كنيسة الصليب المقدس بدمشق

افتتح في كنيسة الصليب المقدس بدمشق اليوم معرض الميلاد ورأس السنة الذي يضم مختلف السلع من المواد الغذائية والاستهلاكية والكهربائيات والألبسة ويقام بالتعاون بين وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس.

وأكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبدالله الغربي خلال افتتاح المعرض الذي يستمر حتى نهاية العام الجاري حرص الحكومة على الاستمرار بتوفير احتياجات المواطنين من مختلف المواد والسلع الضرورية مشيراً إلى أن أسعار السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية وخاصة الكهربائيات في هذا المعرض أقل من أسعارها في القطاع الخاص.

وقال الوزير الغربي.. “أردنا أن نوجه رسالة عرض هذا المعرض بأن أبناء القصاع وباب توما والعباسيين وكل السوريين لن يخيفهم حقد وقذائف الارهاب وسنبقى نواجه إجرامهم وتخريبهم بمزيد من البناء والعمل والعطاء يداً بيد لتبقى سورية كما هي مركزاً للنور والإشعاع”.

وطلب الوزير الغربي من المؤءسسة العامة الاستهلاكية شراء ما يتبقى من معروضات ولا سيما إنتاج ورشة الوفاء بكنيسة سيدة صيدنايا وبيعها في منافذ وصالات المؤسسة.

بدوره أكد الوكيل البطريركي لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس المطران أفرام معلولي ان رمزية إقامة المعرض في كنيسة الصليب “تكمن في التعبير عن حرصنا على ممارسة دورة حياتنا اليومية في مختلف المجالات والميادين وللتأكيد على تمسكنا بأرضنا وهويتنا وثباتنا على هذه الأرض مهد الحضارات الإنسانية وملتقى الأديان السماوية”لافتاً إلى أن هذا المعرض أقرب ما يكون إلى معرض خيري.

وبين المعاون البطريركي المطران ” لوقا الخوري” أن إقامة معرض الميلاد ورأس السنة في كنيسة الصليب بدمشق هي للتعبير عن إرادة التحدي والصمود التي يمتلكها شعبنا في مواجهة عصابات الإرهاب والإجرام وحرصه على القيام بأنشطته في شتى المجالات والميادين.

%d مدونون معجبون بهذه: