شريط الأخبار

تحسن تنفيذ الخطة الزراعية في الغاب .. وسوف: تحكم المسلحين ببوابات القرقور يهدد الأراضي بالغرق

أكد معاون مدير الهيئة العامة لإدارة واستثمار الغاب أوفى وسوف، أن الأمطار الغزيرة التي شهدتها منطقة الغاب انعكست إيجابياً على تنفيذ الخطة الزراعية الشتوية.


وقال لـ«الوطن»: شهدت منطقة الغاب منخفضين الأول من 1 – 3 الشهر الجاري وكانت كمية الهطل المطري فيه بالمتوسط 111ملم، ما كان له دورٌ إيجابيٌّ كبير في عمليات الزراعة ومتابعة تنفيذ الخطة الشتوية الزراعية لهذا الموسم.
فقد تمكن الفلاحون من تجهيز أراضيهم للزراعة، وزراعة قسم كبير من المساحات المخططة، وبلغت المساحات التي زرعت وحصرها الفنيون في الوحدات الإرشادية بالمنطقة 15 ألف هكتار بالقمح و100 هكتار بالشعير و835 هكتاراً بالشوندر الخريفي و350 هكتاراً بالخضار الشتوية المختلفة.
كما كان لهذه الهطلات دور كبير في كسر موجة الصقيع الجاف التي تعرضت لها المنطقة والتي أثَّرت سلبياً في الشوندر الخريفي المزروع.
والمنخفض الحالي الذي بدأ في 12 الجاري ولمَّا يزل مستمراً، بلغت نسبة الهطل فيه 22 ملم في 12 الجاري، و54 ملم في 13 الجاري أيضاً وأعلى نسبة كانت 100 ملم في شطحة.
وهو ما يؤدي إلى توفير الرطوبة اللازمة لعملية الإنبات للمحاصيل المزروعة، حيث تم تنفيذ أكثر من 70 % من خطة زراعة القمح والشعير المخططة، ومن المتوقع زيادة كميات المياه في المصرف – أ – والتي هي بالأساس مرتفعة المنسوب جداً، نتيجة إغلاق بوابات سد القرقور الذي يقع تحت سيطرة المسلحين في منطقة الغاب.
ومن المتوقع ارتفاع منسوب المياه في المساحات الواقعة بجانب المصرف المذكور ما سيؤدي إلى غرق وأضرار لاحقة في المحاصيل المزروعة بالجزء الشمالي الغربي من الغاب.
ورداً على سؤال لـ«الوطن» قال: الحل يكمن في فتح بوابات القرقور إنقاذاً لألفي دونم من الغرق، ولم تثمر المساعي الحميدة التي تبذلها الفعاليات في المنطقة مع المسلحين كي يفتحوا البوابات!

مصدر: الوطن