شريط الأخبار

نائبة رئيس الائتلاف المعارض: الائتلاف فشل في تنفيد مهامه

قالت نائب رئيس “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة” سميرة المسالمة أن الائتلاف “عجز عن تعزيز مكانته في مجتمعات السوريين في داخل والخارج” وبقي غير قادر على إيجاد موطئ قدم له في المناطق تحت سيطرة المعارضة.
هذا وانتقادات المعارضة الخطابات والبيانات الصادرة عن الائتلاف قائلة إنها “تجاملت بعض الفصائل العسكرية”.
وأضافت: “الأخطر من ذلك أن الائتلاف لم يقم بواجبه بكشف جبهة النصرة، أي كشف فكرها التكفيري، ونهجها الإرهابي”.
جاءت هذه البيانات عقب عدد الهزائم للمعارضة أكبرها الهزيمة الكاملة في المدينة حلب التي حررتها وحدات الجيش السوري والميليشيات الشعبية بدعم الطيران السوري والروسي.
وأدى تحرير المدينة إلى ذعر ورعب في صفوف المسلحين وتفاقم الخلافات الداخلية بين الفصائل المعارضة والكيانات السياسية لها على رغم إقامة الممرات الإنسانية ومبادلة الحكومة السورية لإجلاء المدنيين والمسلحين على حد سواء.
لقد شهدت المعارضة انقسامات وانشقاقات عديدة على خلفية تقدم القوات الحكومية وكان أبرز هذه الخلافات انشقاق في “حركة أحرار الشام” وكذلك اقتتال بين “جبهة فتح الشام” وفصائل “الجيش الحر” في محافظة إدلب.
من الممكن أن نقول بثقة أن هذه الخلافات تستمر أن تضرب المعارضة عسكريا وسياسيا وخاصة مع تعزيز موقف دمشق في العالم وتقدم الجيش السوري على الأرض.