شريط الأخبار

المعارضة السورية لم تصل إلى توافق حول مشاركة في المفاوضات السلمية

أكد رئيس "الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير" قدري جميل  أن ممثلي المعارضة والحكومة السورية يخططون أجراء المحادثات في عاصمة كازاخستان أستانا في يناير المقبل.


وأضاف جميل أن محادثات أستانا هي “البروفا النهائية”  للقاء في جينيف من المتوقع عقده في شباط/فبراير. من جانبه قال رئيس وفض المعارضة إلى محادثات جينيف أسعد الزعبي إن المعارضة ترفض مشاركة في محادثات أستانا مشيرا إلى أن هذه المحادثات خارج الأمم المتحدة. وشدد الزعبي أن المعارضة لن تقبل حل الأزمة السورية الذي يتم طرحه لا يبدأ بإطاحة الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة.
من جانبه تجاهل المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا مباحثات أستانا. ودعا دي ميستورا أطراف الصراع إلى تركيز الجهود على استعداد لمحادثات جينيف.