شريط الأخبار

أهالي مدينة الصنمين انضموا إلى المصالحة

قررت الفصائل المسلحة الموجودة في مدينة الصنمين في ريف درعا بتسليم السلاح وانضمام إلى المصالحة الوطنية.


سلم نحو 500 مسلح من بينهم قائد فصيل “لواء أمة التوحيد” وعناصر المجموعة سلاحهم مقابل وقف القتال وتسوية أوضاعهم وإفراج المسلحين المعتقلين.
وتم أبرام الاتفاق في الصنمين، أكبر مدن ريف درعا الشمالي بفضل لجنة مصالحة مشتركة من شخصيات المدينة وقادة الفصائل وممثلين الحكومة السورية. وأسفر عمل اللجنة عن تحييد المدينة ثم انضمامها إلى المصالحة الوطنية.
أصبح اتفاق المصالحة في الصنمين أبرز نجاحات المبادرة السلمية للسلطات السورية في محافظة درعا لكن لا تزال الحكومة السورية تواجه تهديدات مسلحي “جبهة فتح الشام” الذين يرفضون أي اتفاق مع دمشق.