شريط الأخبار

محافظة إدلب تشهد الاقتتال بين الجهاديين والمعتدلين

تعرضت مواقع فصيل "صقور الجبل" التابع لـ "جيش الحر" في بلدة كنصفرة في ريف إدلب الجنوبي لهجمة "جبهة فتح الشام" ("جبهة النصرة" سابقا) وأسفرت الهجمة من اختطاف المسلحين لـ "صقور الجبل".


من المعروف أن مهاجمون وصلوا إلى البلدة في أكثر من 10 آليات واقتحم منازل المسلحين الراجعين إلى إدلب بعد اشتراك في عملية “درع الفرات” التي تقوم بها فصائل المعارضة بدعم الجيش التركي. اختطف الإرهابيون مسلحين وأحدهما رامي صواريخ “تاو” و”كونكورس”.
إن الاشتباكات بين الفصيلين مسببة بخلافات حول عملية “درع الفرات” حيث انضمت فصائل المعارضة المعتدلة إلى العملية بتعاون مع القوات المسلحة التركية ولكن رفضت “جبهة فتح الشام” التعاون مع أنقرة.
لقد كتب مركز “سورية. النظر من الداخل” أن الاقتتال بين الفصائل المعتدلة والفصائل الجهادية في محافظة إدلب. في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر أغار إرهابيو “جبهة فتح الشام” مواقع “ثوار داريا” واستولوا على الأسلحة والذخائر المرسلة من الخارج. في أواخر من نفس الشهر قام الفصيل الجهادي “جيش خالد بن الوليد” بقطع رؤوس لستة مسلح من “الجيش الحر” وسرق أسلحتهم من بينها آليات مزودة برشاشات ثقيلة.