شريط الأخبار

العبادي يعبر عن تضامنه مع دمشق في مكافحة الإرهاب

صرح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن تنظيم داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى تمثلون عدوا مشتركا للشعبين العراقي والسوري وهذا الخطر يستوجب "التعاون للقضاء عليه".

وقال العبادي خلال مقابلته لصحيفة الأخبار اللبنانية نشرته اليوم إن “التنسيق الرباعي بين موسكو وطهران ودمشق وبغداد لم يأت من فراغ وإنما تشكل لضرورات مواجهة الإرهاب الذي شكل تهديدا مباشرا لدولنا وشعوبنا” وأضاف إنه “من الطبيعي أن يستمر هذا التنسيق لأن خطر الإرهاب ما زال قائما ذلك أن التعاون مع روسيا وسورية وإيران في مجال مكافحة الإرهاب يصب في مصلحة الجميع”.
وحول تقييمه للانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بتحرير مدينة حلب وانعكاس ذلك على سير المعارك في مدينة الموصل العراقية قال العبادي إنه “من الواضح الآن أن داعش يتجرع الهزائم في العراق وسورية وإن قطع طرق الإمداد والتواصل يخدم معركتنا وتطهير أرضنا وبالأخص الموصل المحاذية للحدود السورية.. لكننا نذكر بوجهة النظر العراقية التي ثبتت صحتها وهي الحل السياسي للأزمة في سورية وعدم تقديم سلاح أو مال للجماعات المسلحة والإرهابية فيها”.
كما أعرب عن ترحيبه بالتطورات الإيجابية الحاصلة في سورية وباتفاق وقف الأعمال القتالية مضيفا.. “نأمل إنهاء هذه الأزمة سريعا وأن نترك السوريين ليتفاهموا فيما بينهم بعيدا عن استخدام السلاح لإعادة بناء بلدهم الذي دمر خلال السنوات الماضية”.