شريط الأخبار

اغتيال مسؤول المصالحة في وادي بردى: الجبهة الإسلامية تتهم جبهة فتح الشام

لقى مسؤول مفاوضات السلام في منطقة وادي بردى غرب دمشق اللواء المتقاعد أحمد الغضبان مصيره جراء محاولة الاغتيال برصاص القناص.


كان الغضبان يرأس وفد أهال المنطقة في المفاوضات وساهم في ابرام اتفاق وقف إطلاق النار وتسوية الوضع في وادي بردى.
هذا واتهم “الجبهة الإسلامية” عناصر “جبهة فتح الشام” في اغتيال الغضبان. وكتب أحد قادة الجبهة على حسابه في تويتر “أحمد الغضبان، رجل طيب توافقت الحكومة والثوار على كونه وسيطا لإنهاء محنة أهلنا في وادي بردى ما أغضب خفافيش القاعدة فقتلوه غيلة وغدرا”.