الحكومة السورية توسع منطقة المصالحات المحلية في ريف دمشق

تشهد منطقة القلمون الشرقي في ريف دمشق مفاوضات المصالحة الهدف منها عودة أهالي القلمون إلى منازلهم من مخيم عرسال على الحدود السورية اللبنانية.


بحسب شروط الاتفاق يستطيع أهالي القلمون ومسلحون من فصيل “سرايا أهل الشام” وهم مسؤولين عن إقامة الحواجز والأمن في المنطقة. ويضمن الاتفاق عدد من المدن والبلدات من بينها رنكوس و عسال الورد و حوش عرب و بخعة و جبعدين و رأس العين و المعرة و جريجير و السحل اضافة ليبرود.
يجري عقد المصلاحات المحلية في إطار مبادرة الحكومة السورية ولقد نظمت السلطات السورية إجلاء المدنيين والمسلحين من مضايا وقدسيا والهامة بالإضافة إلى اتفاق في منطقة وادي بردى وإعادة إعمار محطة ضخ المياه عين الفيجة التي تمد دمشق وريفها.

%d مدونون معجبون بهذه: