شريط الأخبار

طهران وبكين ترغبان بالتعاون الثنائي لحل الأزمة في سورية ومكافحة الإرهاب

أكد المدير العام لوزارة الخارجية الإيرانية لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا محمد إيراني ضرورة التعاون الاقليمي والدولي لإيجاد الحلول السلمية المناسبة للأزمات في الشرق الأوسط لافتا إلى تقارب موقفي طهران وبكين إزاء الحل السلمي للأزمة في سورية.

وقال إيراني في تصريح لوكالة الأنباء الإيرانية ارنا في ختام زيارته الحالية لبكين ومباحثاته مع المسؤولين الصينيين إن لإيران والصين وجهات نظر متقاربة ومشتركة حول الأزمة في سورية ويجب أن يستخدم الجانبان امكاناتهما لمكافحة الإرهاب وإيجاد حلول سياسية للحد من الأزمات في المنطقة.

وفيما يتعلق بموقف الصين من اجتماع أستانا حول سورية ومؤتمر الحوار المقرر عقده في جنيف أوضح إيراني أن المسؤولين الصينيين يحثون على عقد مثل هذه الاجتماعات ويرون أن لا حل عسكريا لإنهاء الأزمة في سورية لافتا إلى أن الصين بلد مهم على الصعيد الدولي وترغب في تأدية دور أكبر في حل الأزمات الإقليمية خاصة الأزمة في سورية.

واضاف ان الصينيين أعربوا عن رغبتهم بالمزيد من تبادل الآراء والحوار مع الأطراف المؤثرة ومنها إيران لحل الأزمة في سورية وازمات المنطقة.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أكد في تصريح له أن أي مخطط لتدخل خارجي في سورية سيؤجج نيران التطرف في المنطقة ويزعزع الأمن على الصعيد العالمي.