شريط الأخبار

التحالف الدولي يعترف بوجود 500 جندي أمريكي في سورية

أقر العقيد جون دوريان المتحدث بما يسمى التحالف الدولي المزعوم لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي بوجود 500 جندي أمريكي في سورية معظمهم من قوات العمليات الخاصة وقوات الدعم وذلك بذريعة مساندة الجيش التركي فيما وصفه بالمهمات المختلفة.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا غير شرعي مع عدد من الدول الغربية تزعم من خلاله بأنها تحارب تنظيم داعش الإرهابي في سورية في حين تؤكد تقارير إعلامية واستخبارية أن ما يقوم به طيران هذا التحالف الذي يرفض حتى الآن التنسيق مع الحكومة السورية في محاربة الإرهاب لم يحقق أي فعالية على الأرض.

ونقلت وكالات الأنباء عن دوريان قوله في تصريح صحفي الأمس إن “القتال صعب في مدينة الباب شمال سورية قرب الحدود التركية وأن هناك الكثير من مسلحي تنظيم داعش في المدينة وهم مستمرون في صنع المتفجرات البدائية ولكن التحالف مستمر في القصف للحد من التهديدات التي تواجه الجيش التركي ولكن المعركة صعبة”.

وارتكبت القوات التركية منتصف الشهر الجاري مجزرة راح ضحيتها العديد من الأطفال والنساء خلال عدوانها المتواصل على الأراضي السورية بذريعة محاربتها تنظيم داعش الإرهابي الذي يقوم بسرقة النفط السوري وتهريبه إلى الأراضي التركية بالتنسيق مع أنقرة.

ودأب التحالف الدولي على استهداف البنى التحتية في سورية حيث دمر في الـ 18 من كانون الثاني الماضي جسرا في محيط قرية اليمامة بريف الرقة الغربي كما سبق لطيران التحالف الدولي أن دمر في تشرين الأول وأيلول الماضيين عددا من الجسور على نهري الفرات والخابور في ريفي دير الزور والحسكة إضافة إلى تدمير محطتي كهرباء في منطقة الرضوانية ومحطات ضخ في منطقة الخفسة شرق حلب فضلا عن ارتكابه مجازر عديدة في ريف حلب الشمالي راح ضحيتها مئات المدنيين السوريين.