شريط الأخبار

المحادثات السورية السورية انطلقت في جنيف دون أي شروط مسبقة

أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا أنه يجب استئناف المحادثات السورية السورية في جنيف دون أي شروط مسبقة مشيرا إلى أن قرار مجلس الأمن 2254 سيكون أساس تلك المحادثات.

وقال دي ميستورا خلال مؤتمر صحفي عشية انطلاق المحادثات السورية السورية في جنيف “إن جهودنا في الجولة الرابعة ستكون مفيدة لأننا جديون ونريد أن نعطي فرصة للأفرقاء كي يحاولوا الوصول إلى نوع من الحوار”.

وأضاف دي ميستورا “لا أتوقع الوصول إلى حلول ولكن أتوقع أن يكون هناك زخم مستمر. وفيما يتعلق بالعملية السياسية لا أتوقع حلولا فورية لكن أتوقع أن تكون هناك جولات محادثات من شأنها أن تغوص في تفاصيل وعمق الأمور الأساسية المطلوبة لإطلاق العملية السياسية دون شروط مسبقة”.

ولفت دي ميستورا إلى “أن اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية سيساعد بشكل كبير في دعم العملية السياسية” معتبرا أن هذا الاتفاق “هش” لكنه يتطور ويتوسع وهو صامد بشكل عام.

وأوضح دي ميستورا أن هناك الكثير من الجهات التي يجب أن تحضر إلى الأمم المتحدة ولم تكن مشمولة حتى الآن ومن بينها النساء السوريات مبينا أنه نصح بأن يكون هناك “مجلس استشاري مكون من النساء يشارك في المحادثات بصفة استشارية”.

وأضاف دي مستورا “إن الهدف هو أن نصل إلى هذه المحادثات بأكبر قدر ممكن من الشمولية فيما يتعلق بالوفود المشاركة لأنه من الأسهل للمفاوضين أن يتعاملوا مع المفاوضات عندما يكون هناك تمثيل من جميع الأطراف”.

ورأى دي ميستورا أن اجتماع أستانا كان ولا يزال “مبادرة إيجابية جدا” معربا عن أمله بأن يكون هناك المزيد من اجتماعات أستانا لأنها مهمة لوقف إطلاق النار وعملية بناء الثقة ووصول المساعدات الإنسانية.