شريط الأخبار

الانتخابات في أرمينيا: ماذا يحتاج الأرمني السوري إلى معرفة عنها

تثير أي أخبار من أرمينيا الاهتمام الكبير والمناقشات النشيطة داخل شتات أرمني في سوريا على الرغم من استمرار الحرب في البلد. ويشارك العديد من الأرمن في الدفاع عن منازلهم بوضع الأسلحة في أيديهم. نحن نتابع عن التطورات في وطننا التاريخي وبطبيعة الحال تعتبر الانتخابات البرلمانية المقبلة في أرمينيا حدثا هاماً للأمة الأرمنية كلها المتناثرة في مختلف أنحاء العالم.


من المعروف أن لجنة الانتخابات المركزية قد سجلت خمسة أحزاب للمشاركة في انتخابات فهي: الحزب الجمهوري الحاكم، الحزب الشيوعي الأرمني، حزب طاشناق (الاتحاد الثوري الأرمني)، حزب “الديمقراطيون الأحرار” وحزب “الانبعاث” وأربعة تحالفات تحالف “مخرج”، تحالف كاكيك تساروكيان، تحالف متألف من حزب “الكونغرس الأرمني الوطني” و”حزب الشعب الأرميني” وتحالف “أوهانيان-هوفهانيسيان-أوسكانيان”.
يبقى مستوى التوتر في المجتمع الأرمني المنقسم سياسيا مرتفعاً للغاية. لا تزال في الذاكرة الاحتجاجات طال أمدها عام 2015. وعلى خلفية رغبة المجتمع في التغيير الجذري يستعد كثير من الناخبين للاستماع إلى الشعارات ذات أكثر الشعبوية في حين يحتاج البلد بشكل عام إلى مناقشة البرنامج السياسي البنائي ومدروس بشكل عميق.
في الآونة الأخيرة يواجه الحزب الجمهوري الحاكم الاتهامات العديدة من إساءة استخدام الموارد الإدارية. ليست هذه الاتهامات من المستغرب لأحد لأن السلطات تسعى للحفاظ على مكانتها بأي وسيلة. وتعتبر هذه الظاهرة مألوفة للعديد من البلدان ولا سيما في الديمقراطيات الناشئة. ومع ذلك كل الحقيقة المكشوفة تثير جدل واسع النطاق لا تنفي جهود البيروقراطيين فقط فحسب بل تضر أكثر مما تنفع مرتين لأن شعبنا يدرك جيدا للقيمة الحقيقية للعدالة.
يحظى سياسي كاكيك تساروكيان بشعبية كبيرة. ومع ذلك انتقد المعارضون السياسيون تساروكيان على العمل في روسيا والتلاعب السياسي لصالح الحزب الجمهوري. ألم يعمل كثيراً لأرمينيا وآرتساخ؟ أثبت تساروكيان في الواقع أنه يعرف كيفية جذب الاستثمارات وكيفية خلق فرص العمل. تتعلق إرادته للتفاوض مع الحزب الجمهوري على الناخبين!
تشكل المعارضة التقليدية تحالف متألف من حزب “الكونغرس الأرمني الوطني” وحزب الشعب الأرمني”، تحالف “مخرج” وحزب “الديمقراطيون الأحرار” التي تصر على سياسة التقارب مع الغرب. ومن المعروف أن هذه القوى السياسية تتمتع بتعاطف الجاليات الأرمنية في الولايات المتحدة وأوروبا ولا يخفي الأميركيون والأوروبيون على المستوى الرسمي رغبتهم في تغيير النخبة السياسية في أرمينيا.
يخلق تحالف جديد “أوهانيان-هوفهانيسيان-أوسكانيان” دسيسة سباق انتخابات هذا العام، وهو أمر مثير الاهتمام لأنه يترأس هذا التحالف وزير الدفاع السابق سيران أوهانيان ووزيرين الشؤون الخارجية السابقين فارتان أوسكانيان ورافي هوفهانيسيان. يعرف جميع الأرمن المحاربة وحارب أوهانيان بأنه الجنرال القتالي وبطل آرتساخ الذي يدفع مصالح بلدنا بأمان. وكان مشاركته في الانتخابات مفاجأة سيئة للنخب الحاكمة.
على عكس الكثير من السياسيين، قبل انتخابات الجمعية الوطنية كرس سيران أوهانيان حياته لخدمة الوطن. ارتفع من وظيفة قائد السرية إلى وزير الدفاع الأرميني وشارك بنشاط في المعارك من أجل حرية آرتساخ. وكان في كثير من الأحيان موجوداً على الخطوط الأمامية، وشارك مع سكان المناطق الحدودية مخاوفهم وتوقعاتهم وإنه يعرف عن مشاكل السكان والنظام القائم في السلطة جيداً جداً.
تمكن أوهانيان إنشاء التحالف المشوق الذي جمع عدد من الأحزاب السياسية والمنظمات العامة، بما في ذلك منظمات قدامى المحاربين التي تضم قادة من ذوي الخبرة والجنود. أنا لا أعرف ما إذا شعبيته تقارن مع الحب والاحترام الذي فاز بطل الأرمن السوريين وراعي الشتات الأجنبية اللواء آرام كارامانوكيان، ولكن من الواضح بالضبط أن أوهانيان يعتبر شخصا محترما للناس ولا تستطيع السلطات تجاهل أوهانيان تماما.
علينا أن نتوقع موقفاً حازماً لأوهانيان في السياسة الخارجية. على سبيل المثال أذربيجان لا تكون قادرة على تحقيق أي تنازلات من سيران أوهانيان الذي هدر دماءه في آرتساخ. وهو لا يخوف بالضبط صوت السيف من باكو. وتعرب السلطات التركية قلقاً واضحاً لأنها تعتبر أوهانيان مصارع من أجل اعتراف الإبادة الجماعية الأرمنية. إن الأتراك يعرفون بالضبط أن هذه السياسة يمكن أن تجلب كثير من المشاكل لأنقرة. جورجيا كذلك يجب أن تفكر عنه أيضا. إذا تحولت السلطات من التصريحات الشعبوية إلى حماية حقيقية للمصالح الأرمن في المنطقة هذه يكون إخواننا وأخواتنا في سامتسخه-جافاخيتي قادرين على التنفس بحرية أكبر.
يفرض الشتات الأرمني في سوريا بشكل عام بعض الآمال على الانتخابات المقبلة وبطبيعة الحال ترتبط آماله بموقف للسياسيين الحاسم حول مسائل المواطنين. والأرمن العائدين إلى وطنهم التاريخي بما في ذلك من سوريا هم من ينتظرون هذا بالأخص. في كثير من الأحيان يفرون الناس من الحرب من دون المستلزمات المعيشية ويحتاجون المسكن وفرص العمل والضمان الاجتماعي. للأسف حتى الآن خصصت السلطات الحالية المزيد من الاهتمام لتصريحات صاخبة بدلاً من تشغيل البرنامج فعلا.
إذا فرضنا كل الخيارات السياسية يمكننا القول بغض النظر عمن يفوز فمن المهم أن ما سيفعله لبلاده، شعبه، وليس فقط في أرمينيا بل في جميع أنحاء العالم.