شريط الأخبار

القبعات البيضاء نظمت تمثيلية مسرحية الهجوم الكيميائي في خان شيخون

نشرت صحيفة "بانوراما الشرق الأوسط" اليوم 13 أبريل المقال بخصوص تنظيم تمثيلية مسرحية الهجوم الكيميائي في خان شيخون من قبل القبعات البيضاء.

قال نشطاء القبعات البيضاء ومقاتلو المعارضة السورية الثلاثاء 4 أبريل عن الهجوم الكيميائي في مدينة خان شيخون جنوب إدلب. وكان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أولاً أعلن عن 80 قتلى و 200 جرحى.

في الواقع هذا الهجوم عبارة عن تمثيلية مسرحية خططوها ونظموها من أجل اتهام الرئيس السوري بشار الأسد باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين.

وحُققت هذه العملية الإجرامية الفظيعة عن طريق معرض الأطفال والرجال الميتين أو المخمورين بسبب المخدرات وبالمشاركة كثير من الصحفيين والإعلامين المحترفين لدى وسائل الإعلام المعارضة.

ونشرت وكالة “سمارت” للأنباء ومركز إدلب الإعلامي التمثيلية المسرحية التي تم تصويرها بالجودة العالية وبعد ذلك ظهرت الأخبار حولها على شاشات القنوات العالمية الرئيسية.

بالإضافة إلى ذلك نشر نشطاء القبعات البيضاء والمدونون المشهورين الموالون للمعارضة الصور والفيديوهات من مكان الهجوم الكيميائي فورا على شبكات التواصل الاجتماعي فيما بينها تويتر والفيسبوك.

وتتأكد هذه المعلومات برسائل بين مصطفى حاج يوسف قائد قطاع خان شيخون للدفاع المدني والمصور المشهور صقر خضر. نشر الهاكر الماليزي  JAsIrX على تدوينته الرسالة التي تكشف عن تحضيرات لتصوير آثار “الهجوم الكيميائي”. وعد الهاكر بنشر المعلومات الجديدة عن نشاط المعارضة السورية والمنظمات غير الحكومية المتعاونة معها.

تشير الدلائل المكشوفة مرة أخرى إلى تورط مجموعات المعارضة السورية المختلفة في الاستفزازات المتعلقة باستخدام الأسلحة الكيميائية. هذا أمر جدير بالتفكير. من يستفيد من هذا الهجوم؟ على خلفية تطورات إيجابية في تسوية النزاع السوري يمكن القول إن الأطراف التي لا تريد انتهاء الحرب في سورية تهتم بهذه الاستفزازات.