شريط الأخبار

وزير الخارجية الجزائري يجدد دعوته للحل السياسي للأزمة في سورية

جدد وزير الخارجية والتعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة دعوته إلى تسوية الأزمة في سورية بطريقة سياسية مع احترام سيادتها.

وقال لعمامرة إن من الضروري اجتماع كل الأطراف السورية حول طاولة المحادثات باستثناء الجماعات الإرهابية من أجل إيجاد حل للوضع القائم لأن ذلك الوسيلة الوحيدة للخروج من هذه الأزمة مشددا على ضرورة احترام سيادة الدولة السورية والشرعية الدولية.

واعتبر لعمامرة أن اللجوء إلى القوة ليس إلا تعقيداً للوضع وتقويضاً للجهود الدبلوماسية داعياً إلى عدم منح فرصة لأعداء السلام .

وكان لعمامرة دعا في 10 الشهر الحالي جميع الدول إلى احترام استقلال وسيادة سورية ووحدتها أرضا وشعبا مطالبا بالاحتكام إلى القانون الدولي لإثبات الوقائع فيما يتعلق بموضوع استعمال أسلحة كيميائية في خان شيخون وتحديد المسؤوليات بصفة مستقلة وموضوعية.