شريط الأخبار

ضابط أمريكي سابق يؤكد براءة الأسد من الهجوم الكيميائي في خان شيخون

أكد فيل جيرالدي الضابط السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" أن استخدام تنظيم داعش الإرهابي غاز الخردل السام في العراق يؤكد مسؤولية الإرهابيين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون بريف ادلب.

وأشار جيرالدي إلى أن تصريحات البيت الأبيض التي تزعم أن الحكومة السورية استخدمت الأسلحة الكيميائية خاطئة مضيفاً إن الهجوم على خان شيخون بالأسلحة الكيميائية يذكرنا بهجمات نفذتها المجموعات الإرهابية المسلحة سابقا كما أن إمكانية استخدام تنظيم داعش الإرهابي لمثل هذه الأسلحة كبيرة جدا.

وكانت قناة “سي بي أس نيوز” الأمريكية أفادت سابقا بأن إرهابيي تنظيم داعش استعملوا غاز الخردل في هجوم شنوه على وحدة عسكرية في العراق تواجد فيها مستشارون أميركيون وأستراليون.

ويتزايد عدد الخبراء الذين يشككون برواية الدول الغربية لجهة ما جرى في خان شيخون وينتقدون اعتماد تلك الرواية على مقطعي فيديو نشرهما عناصر ما يسمى منظمة “القبعات البيضاء” المرتبطة بتنظيم جبهة النصرة الإرهابي.

ونفت سورية نفيا قاطعا قيامها باستخدام الغازات السامة في خان شيخون أو في أي مدينة أو قرية سورية أخرى وأكدت أن الجيش العربي السوري ليس لديه أي نوع من الأسلحة الكيميائية ولم يستخدمها سابقا ولن يستخدمها لاحقاً ولا يسعى إلى حيازتها أصلاً مؤكدة أن الولايات المتحدة الأمريكية قامت بفبركة القصة المتعلقة باستخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون كي تكون لديها ذريعة لشن عدوانها على سورية.