فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يبدأ التحقيق في أحداث خان شيخون

أعلن المدير العام للمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزومجو أمس أن فريقا دوليا بدأ في لاهاي تحقيقا بمزاعم استخدام السلاح الكيميائي في بلدة خان شيخون بريف ادلب في نيسان الماضي.

وقال أوزومجو في مقابلة مع اسوشيتيد برس إن الفريق المكون من خبراء تابعين للمنظمة والأمم المتحدة بدأ العمل في لاهاي وسنشارك بكل المعلومات المتاحة حول الأحداث الأخيرة معهم.

وأوضح أوزومجو أن الفريق لا يزال يعمل لمعرفة ما حدث بالضبط في خان شيخون مشيرا إلى أن الفريق قام بتحليل عينات من الدم والبول والأنسجة لمن زعم أنهم ضحايا للهجوم واكتشف دليلا قاطعاً على وقوع هجوم بغاز السارين أو غاز يحمل الصفات السامة نفسها.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين نفى بشكل قاطع في الرابع من نيسان الماضي قيام الحكومة السورية باستخدام الغازات السامة في خان شيخون أو في أي مدينة أو قرية سورية أخرى وأكد أن الجيش العربي السوري ليس لديه أي نوع من الأسلحة الكيميائية ولم يستخدمها سابقا ولن يستخدمها لاحقا ولا يسعى إلى حيازتها أصلا كما ثبت أن الجيش العربي السوري لم يستخدم مثل هذه الأسلحة في أصعب المعارك التي خاضها ضد التنظيمات الإرهابية.

%d مدونون معجبون بهذه: