شريط الأخبار

ما يحدث بريف الرقة الآن؟

أفاد مصدر لمركز "سورية. النظر من الداخل" بان مفاوضات تجري حالياً بين "قوات سوريا الديمقراطية" ومسلحي "داعش" من أجل انسحابهم من سد الرشيد وبلدتي المنصورة وهنيدة في ريف الرقة الغربي باتجاه البادية، وذلك بعد محاصرة "قسد" مداخل البلدات بشكل كامل.

وذكرت وسائل إعلام كردية أن “قوات سوريا الديمقراطية” وصلت إلى الجهة الشمالية لسد الحرية بعد سيطرتها على قريتي كديران والسلحبية الغربية المحاذيتين لمنطقة السد، وانسحاب “داعش” من القريتين، فيما لا يزال بناء السد نقطة اشتباك بين الطرفين، إذ إن عناصر هذه الجماعة الارهابية لا زالوا يسيطرون على الطرف الجنوبي المقابل من السد.

ويعتبر سد الرشيد الذي يبعد نحو 27 كلم عن مدينة الطبقة ثالث سد استراتيجي على نهر الفرات، حيث تسعى القوات الكردية للسيطرة عليه بعد سيطرتها على سد الفرات قرب مدينة الطبقة وسد تشرين قرب مدينة منبج. وفي حال استولت القوات الكردية على السدود الثلاثة التي تعتبر من أهم السدود المائية في سورية وأكبرها، ستتمكن بذلك من التحكم بالموارد المائية والكهربائية في المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” مؤخراً أن عملية اقتحام مدينة الرقة، ستبدأ في حزيران المقبل، مؤكدةً إمدادها بأسلحة “نوعية” من قبل الولايات المتحدة.