شريط الأخبار

رسالة للولايات المتحدة: إيران تقصف بصواريخ بالستية مقرات إرهابيين في دير الزور

صرحت قوات حرس الثورة الإسلامية الإيرانية أنّها أطلقت صواريخ على مقر لقيادة مسلحين إرهابيين في دير الزور شرق سورية، ومساعد رئيس البرلمان الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يقول "إنها مجرد تحذير لطيف".

وفي بيان لها قالت قوات الحرس الثوري “إنّ صواريخ أطلقتها قوات جو فضاء لحرس الثورة الإسلامية على مقر قيادة الإرهابيين التكفييرين في دير الزور في سورية بهدف إنزال العقاب على منفذي العمليتين الإرهابيتين الأخيرتين في طهران”.

,وبحسب وكالة أنباء فارس فإنّ صواريخ “ذو الفقار” و”قيام” استخدمت في الضربة التي وجهت لداعش بدير الزور.

وبحسب البيان فإنّ قيادة القوات الجو فضائية للحرس الثوري أطلقت ستة صواريخ باليستية أرض أرض متوسطة المدى على مقرات داعش في دير الزور، مشيراً إلى أنّ التقاریر الواردة تفید بمصرع عدد كبیر من الإرهابیین وتدمیر معداتهم ومنظوماتهم وأسلحتهم.

وكشف الحرس الثوري عن أن الصواريخ تمّ إطلاقها من مواقع الحرس بكردستان وكرمنشاه غرب البلاد.

بدوره قال قائد القوة الجو فضائية في الحرس الثوري اللواء أمير علي حاجي زادة تعليقاً على الضربة الصاروخية: “على أعدائنا الحذر”.

وأضاف “نحن نرد على مفرقعات التكفيريين بالصواريخ”.

كما علّق مساعد رئيس البرلمان الإيراني حسين أمير عبد اللهيان على عملية إطلاق الصواريخ بالقول “صواريخنا الليلة على مواقع الإرهابيين هي مجرد تحذير لطيف”.

قال رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان الإيراني علاء الدين بروجردي إنّ الضربة الصاروخية “تعني أنّ إيران دخلت مرحلة جديدة”، مشيراً إلى أنها “رسالة لأميركا بأن قوتنا الصاروخية ستبقى مقتدرة ولا علاقة لها بما تقرره هي”.

وحذّر بروجردي بالقول “من يحاول العبث بأمننا القومي فإنّ ردنا المقبل سيكون أكثر قوة”، مضيفاً بـ”ألا يلعبوا بذنب الأسد وعليهم تحمل العواقب”.