شريط الأخبار

رئيس فرنسا ماكرون: لا نرى أي “بديل شرعيّ” للأسد

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يؤكد أن بلاده لم تعد تعتبر رحيل الأسد شرطاً مسبّقاً لحل الصراع في سوريا، وإنه "لا يرى أي بديل شرعي له"، معتبراً أن الأولوية هي الالتزام التام بمحاربة الجماعات الإرهابية وضمان ألاّ تصبح سورية دولة فاشلة".

وفي مقابلة مع 8 صحف أوروبية أشار ماكرون الى أن فرنسا لم تعد تعتبر رحيل الأسد شرطاً مسبّقاً لحل الصراع في سورية.

وأوضح ماكرون “نظرتي الجديدة للقضية هي أنني لم أقل إن رحيل بشار الأسد شرط مسبق لكل شيء، لأني لم أر بديلاً شرعياً له”. وأضاف: “إن هذه المسألة تحتاج إلى خارطة طريق دبلوماسية وسياسية.. القضية لا يمكن حسمها بنشر قوات عسكرية فقط، فهذا خطأ ارتكبناها معاً”.

وعقّب”أولوياتي الأساسية واضحة أولها حرب كاملة ضد الجماعات الإرهابية، فهي عدونا”.
وقال الرئيس الفرنسي إن النقطة الثانية في أولوياته هي الحفاظ على استقرار سورية.