شريط الأخبار

داعش ينطلق من التنف برعاية أمريكية وهذا سر إسقاط طائرة سورية بدون طيار

اعترفت واشنطن بإسقاط طائرة سورية بدون طيار قبل أيام في منطقة التنف علماً بأن واشنطن كانت تدرك بأن تلك الطائرة لن تستهدف قواتها وكانت بعيدة عن قواتها وأعتقد البعض أن ما قامت به واشنطن ليس سوى محاولة حفظ ماء الوجه بعد وصول الجيش السوري للحدود العراقية وقيام موسكو بفرض حضر جوي يستهدف الطيران الأمريكي في مناطق واسعه داخل سورية، ولكن تبين أن واشنطن أسقطت الطائرة بدون طيار لإخفاء قوات لداعش تقوم المخابرات الأمريكية بحشدها في التنف.

وما يؤكد أن واشنطن قامت بنقل عناصر من داعش الى التنف هو الهجمات التي شنها التنظيم الارهابي انطلاقا من المنطقة التي تسيطر عليها القوات الأمريكية في التنف، حيث هاجم داعش في يوم 21 – 6 قوات حرس الحدود العراقية بالقرب من القاعدة الأمريكية في التنف، ومن حيث لم يكن موجود أي عنصر لداعش فيما لم تهاجم داعش القوات الأمريكية في المنطقة، وليقوم بتاريخ 22-6 كذلك بهجوم مضاد على القوات السورية وحلفائها شرق تدمر، في تأكيد واضح بأن واشنطن دخلت الى التنف فقط لعرقلة قتال داعش وفك الحصار عن دير الزور ولتتمكن من الحفاظ على مواقع تمكنها من إعادة حشد داعش من الداخل السوري.

وقد ترافقت هجمات داعش انطلاقا من التنف بقيام تنظيم داعش بنشر فيديوهات قتل جماعي و تعذيب قام بها التنظيم قبل ثلاث سنوات في محاولة لرفع معنويات مقاتلي التنظيم المنهارة, وقامت بنشرها وكالة أعماق التابعة للتنظيم والتي لم تعاقبها الادارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي كما يحاربون وسائل الإعلام التي تكشف زيف و كذب الأخبار الغربية.

ويذكر بأن تحالف واشنطن قد حاول سابقاً تسريب عناصر داعش من الرقة الى دير الزور و تدمر، وتمكن الطيران الروسي والسوري من استهداف العديد من تلك القوافل التي خرجت بحماية أمريكية من الرقة ونشر صور وفيديوهات لعمليات الاستهداف، في حين صد الجيش السوري في دير الزور عشرات الهجمات التي شنها تنظيم داعش القادم من الرقة برعاية القوات الأمريكية.

المصدر: شام تايمز