شريط الأخبار

الولايات المتحدة تعتزم تشريع تدخلها بشؤون الدول الأخرى

تخطط الإدارة الأمريكية حاليا لإدراج فروع تنظيمي "القاعدة" وداعش الإرهابيين في بلدان العالم على قائمة الأمم المتحدة للإرهاب بهدف تسويغ تدخلها في شؤون الدول الاخرى بذريعة محاربة الإرهاب بعد أن تضفي على تدخلها صفة "الشرعية الدولية".

ترفض روسيا وفريقا من الدول الأخرى بينها مصر بالمطلق أي مبادرات أمريكية من هذا القبيل مشيرة إلى ان موسكو توضح ان رفضها لمبادرات واشنطن هذه يعود إلى أن فروع التنظيمات الإرهابية تضم عادة أعدادا ضئيلة من المنخرطين في أعمالها الأمر الذي يؤكد قدرة السلطات في تلك الدول على إحباط عملها. تعتبر القاهرة بدورها أن إلحاق الأمريكيين فرع هذا التنظيم الإرهابي أو ذاك بلوائح الإرهاب الدولي سيعني أن البلد الناشط على أرضه الإرهابيون عاجز عن مكافحته بالاعتماد على قدراته الذاتية بما يسوغ التدخل فيه.

يذكر أن العديد من الملفات الاستخبارية كشفت إقدام الإدارة الأمريكية على خلق تنظيم داعش الإرهابي ودعمه في إطار خطط واشنطن للهيمنة على المنطقة.

كما كشفت تقارير أمريكية أن واشنطن قامت بالتعاون مع دول عربية بمد التنظيمات المسلحة والتابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي في سورية وليبيا وبلدان أخرى بالأسلحة.