شريط الأخبار

إلى أين سيتجه داعش بعد انحسار نفوذه في العراق وسورية؟

يعيش تنظيم داعش الإرهابي في الأسابيع الأخيرة انحسار نفوذه في كل من سورية والعراق، وهو ما يطرح تساؤلا بشأن الوجهة التي قد يفر إليها عناصر التنظيم بعد هزيمتهم في كلا البلدين.

فتضييق الخناق على داعش في الموصل والرقة دفع بكبار قادته إلى البحث عن ملاذات آمنة والوجهة بحسب مراقبين، ستكون إلى الجنوب السوري أو حيث المثلث المتكون من البوكمال والقائم ودير الزور على الحدود السورية العراقية.

وبحسب خبراء فإن عناصر التنظيم يتحصنون في المناطق الاستراتيجية على ضفاف الفرات، حيث يفرون إما عبر القوارب من الرقة إلى ريف دير الزور أو برا عبر مجموعات صغيرة.

وأفادت معلومات أن قادة داعش نقلوا قيادة عملياتهم وعائلاتهم إلى مدينة الميادين في محافظة دير الزور شرقي سورية قبل عدة أشهر.

وأشارت مصادر سورية إلى أن التنظيم يقوم بحفر خنادق حول مدينة الميادين.

في الموصل لم يتبق من مسلحي داعش سوى المئات من الانتحاريين، وحسب خبراء عسكريين فإن سيناريوهات خروجهم من المدينة هي أربعة.

وتتلخص تلك السيناريوهات في إما محاولة الاندساس وسط النازحين المدنيين، أو اللجوء إلى العائلات المتعاطفة مع التنظيم الإرهابي، أو الهروب عبر المنافذ تجاه الصحراء وصوب الحدود مع سورية، أو تنفيذ عمليات انتحارية داخل الموصل.

ورغم تضارب المعلومات بشأن مجمل أعداد مسلحي داعش في العراق وسورية، فإن الحديث عن قوة التنظيم لا يمكن النظر له الآن بمعيار العدد بعد فقدانه لمعاقله الرئيسة وتشتت مسلحيه.

المصدر: سكاي نيوز عربية