شريط الأخبار

الولايات المتحدة تغير استراتيجية في سورية وموقفها حول بشار الأسد

أفاد مصدر في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، أن البيت الأبيض اعتمد استراتيجية جديدة بخصوص سورية، لا تشمل استبعاد الرئيس بشار الأسد عن السلطة، وتقترح تعاوناً وثيقاً أكثر مع روسيا، بما في ذلك في المجال العسكري.

وأشار المصدر لصحيفة “ديلي بيست”، اليوم، إلى أنه في إطار الخطة الأمريكية الجديدة لن يكون هناك معارضة لاقتراحات روسيا وشركائها حول “مناطق تخفيف التصعيد” في سورية وقيام العسكريين الروس بدوريات في عدد من مناطق البلاد.

ووفقاً لمعطيات الصحيفة، يدور الحديث، وعلى وجه الخصوص، حول حلب التي تمت استعادتها من المسلحين من قبل الجيش السوري بدعم من روسيا.

ونوهت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة لا تعتزم تسليم السلطات السورية أجزاء من البلاد والتي تم تخليصها من سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي من قبل حلفاء أمريكا. ويقترح إبقاء مسؤولية السيطرة على هذه المناطق بيد التشكيلات المرتبطة بواشنطن، مثل “قوات سوريا الديمقراطية”.

ويؤكد ذلك، وفقا للصحيفة، ما نشرته وسائل إعلام أخيرا عن الاجتماع الذي عقده وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والذي صرح فيه تيلرسون، بأن مصير الأسد مرتبط بموقف روسيا.