شريط الأخبار

أهداف أمريكا الحقيقية في سورية

في اليوم الآخر قالت نوروز أحمد وهي عضو في المجلس العسكري لميليشيات "سوريا الديمقراطية" أن تنتهي معركة طرد تنظيم داعش من الرقة في غضون شهرين. في نفس الوقت أعلن ممثل التحالف الدولي بريت ماكغورك عن إنجاز المهمة وهزيمة الإرهابيين.

يظهر البنتاغون منذ وقت طويل ميلا للمبالغة في إنجازاته في مكافحة الإرهاب. وأفادت وسائل الإعلام الغربية عن تدمير عشرات المسلحين كل يوم تقريبا ولكن لم تذكر عن خسائر كثيرة بين المدنيين. وقد اعتبر الاستيلاء على الموصل، وهو معقل آخر لداعش في المنطقة، انتصارا كبيرا. فليس من المحتمل أن يعرف سكان أمريكا ثمن النصر الحقيقي. وفقا لمنظمة “إير وورز” أثناء عملية التحالف قُتل أكثر من 5 آلاف مدني.

بالطبع فإن مكافحة داعش المتواصلة لا يمكن إنكاره. ومع ذلك تسوية النزاع السوري مستحيلة دون إجراء حوار سياسي بين جميع اللاعبين المشاركين في هذه الأزمة. في الوقت الراهن لا تثير تصرفات الولايات المتحدة والتحالف الدولي إلا الانتقادات من منظمات حقوق الإنسان الدولية ومخافة تكثيف الأزمة سورية.

في الواقع، يمكن وصف أعمال التحالف الدولي في العراق وسورية بأنها جرائم حرب. و بحجة مكافحة الإرهاب تقتل الولايات المتحدة وحلفاؤها مئات المدنيين. واقترنت الحرب ضد داعش بقصف واسع النطاق للمناطق السكنية وعدم وجود أي ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين واللامبالاة التامة لمصير المواطنين العاديين. إن الهدف الأمريكي المعلن للقضاء على الإرهاب في الشرق الأوسط ليس أكثر من مجرد كلمات. إن الأسباب الحقيقية لوجود العسكريين الأمريكيين في المنطقة مختلفة تماما.

انه ليس سرا أن خطط البيت الابيض في الشرق الأوسط انضم لفترة طويلة فكرة لتغيير حدود الدول بما في ذلك إضعاف وتقسيم الجمهورية العربية السورية من خلال خلق في مكانها عدد من دول عميلة صغيرة. ليس من قبيل المصادفة أن الفصائل الكردية بدعم القوات الخاصة الأمريكية توجد في طليعة الهجوم على مدينة الرقة. لنفس السبب دعمت الدول الغربية جماعات المعارضة السورية بالمال والأسلحة.

فمن المؤكد أن البيت الأبيض قد وعد الأكراد بالمساعدة في إنشاء دولتهم المستقلة فضلا عن الحماية من عدوان تركيا المحتمل. ولكن لا يوجد ضمان بأن الأمريكيون لن ينسوا وعودهم. إن الولايات المتحدة اهتمت أكثر بالسيطرة على حقول النفط والغاز في شرق سورية وليس بانتصار كامل على داعش. وفقا للسفير الأميركي السابق في سورية روبرت فورد، في حال وجود أي عدوان ضد الأكراد، “لن يستخدم الأميركيون قواتهم للدفاع عن هؤلاء”.

يمكن افتراض أن البنتاغون يتفق مؤقتا على حقيقة أن بشار الأسد سيبقى في السلطة (أعلن روبرت فورد أن “الرئيس السوري بشار الأسد انتصر وسيبقى في السلطة”) وقد وضع أساليب جديدة لتحقيق أهدافه ومصالحه في المنطقة. بدلا من أن تكون راعية السلام تثير الولايات المتحدة تصادم المصالح الإقليمية فتعزز الأزمة الإنسانية في البلاد. إن مكافحة الإرهاب مجرد خدعة بغية صرف الانتباه.