شريط الأخبار

بالصورة: الجيش السوري يدعو إدلب إلى مصالحة شاملة

تعيش إدلب اليوم أوقاتاً عصيبة بعد سيطرة جبهة النصرة على المدينة قبل عدة أشهر، ويخاف سكان المدينة أن تتحول إدلب إلى رقة ثانية.

ففي هذا المجال، ألقى الطيران الحربي السوري مناشير على محافظة إدلب، تضمنت عبارات ونداءات لأهالي المدينة داعية إياهم إلى مصالحة شاملة لتجنب الحرب.

وهذه ليست المرة الأولى التي يُسقط فيها الطيران مناشير في سماء المحافظة، إذ تكررت الحادثة خلال الأشهر الماضية.

ودعت المناشير إلى الانضمام إلى المصالحة المحلية لانها ضمانة العودة إلى الحياة الطبيعية والآمنة. أحد المنشورات تضمن عبارة “لا تنسوا أن هذه الأزمة ما كانت لتحصل لولا تدخل الغرباء الذين كانوا السبب وراء ما حدث من قتل وتشريد ودمار”.

وجاء في منشور آخر “سنواصل قتال هؤلاء الإرهابيين حتى نخرجهم من أرضنا”، وعرض “حقن الدماء والعفو عمّن غرر به وتسوية أوضاع الذين يتخلون عن سلاحهم طواعية ولن يتم ملاحقة أي منهم”.

وتسيطر هيئة تحرير الشام المصنف دوليا على قوائم الإرهاب على إدلب.