شريط الأخبار

تورط المخابرات الأمريكية وراء هجوم إرهابيين على الشرطة العسكرية الروسية بريف حماة

كما صرح رئيس الإدارة العامة للعمليات في هيئة الأركان الروسية الجنرال سيرغي رودسكوي للصحفيين أن هجوم الإرهابيين ضد الشرطة العسكرية الروسية في حماة لم يكن محض صدفة.

وقال إن المخابرات الأمريكية أشرفت على إعداد الهجوم وتدريب المسلحين المشاركين فيه.

Members of the Russian Military police stand guard in the northern city of Manbij as Syrians who fled the city of Aleppo due to the fighting prepare to return to their hometown, on April 5, 2017. / AFP PHOTO / George OURFALIAN (Photo credit should read GEORGE OURFALIAN/AFP/Getty Images)

وذكر الجنرال بأن وحدة مهمات خاصة من الجيش الروسي نفذت بنجاح عملية فك الحصار عن عناصر الشرطة العسكرية الروسية المطوقين من قبل إرهابيي “جبهة النصرة” الذين شنوا هجوما واسعا على مواقع الجيش العربي السوري في شمال وشمال شرق حماة في منطقة خفض التصعيد في إدلب.
وأشار ممثل وزارة الدفاع الروسية إلى أن الإرهابيين استخدموا المدرعات والدعم الناري القوي خلال الهجوم. وقال إن المعلومات المتوفرة تؤكد أن الهجوم تم بموافقة من الاستخبارات الأمريكية بهدف وقف الهجوم الناجح للجيش العربي السوري في دير الزور.
وشدد رودسكوي على أن الهدف الرئيسي للهجوم الإرهابي كان القبض على مجموعة العسكريين الروس في المنطقة (29 شخصا) التي كانت تراقب تنفيذ اتفاق خفض التصعيد في إدلب. واستمر الهجوم الإرهابي عدة ساعات متواصلة وبفضل تدخل وحدة المهمات الخاصة تم فك الحصار بدون خسائر بين العسكريين الروس ( فقط 3 جرحى).
بعد ذلك على الفور بدأ الهجوم المعاكس للجيش العربي السوري بدعم من الطائرات الحربية الروسية. والذي تم خلاله تدمير 40 مستودعا للسلاح والذخيرة ودبابة و4 آليات مدرعة في مواقع العدو الذي فقد 850 شخصا من عناصره.