شريط الأخبار

حسين مرتضى يكشف معلومات هامة حول التدخل الأمريكي في سورية

أكد الإعلامي حسين مرتضى مدير المركز الإعلامي للدراسات والتوثيق، أن “ارتدادات الاستفتاء في كردستان العراق لن تقف عند حدود العراق، واننا في مرحلة مفصلية”.

كلام مرتضى جاء في لقاء خاص عبر قناة سما الفضائية ضمن برنامج نبض الشرق، بحث أخر التطورات الإقليمية والسورية الميدانية والسياسية، موضحاً ان “الاستفتاء في منطقة كردستان العراق سيجري وردات الفعل تدل على أن هناك تصعيدا، متوقعاً سيناريوهين، الأول هو أن يقبل بارزاني ببعض المكاسب ويعود إلى حصن بغداد وهذا احتمال ضعيف. أما الاحتمال الثاني، فهو أن يذهب بارزاني باتجاه الانفصال وان يكون هناك “كيان”.

وتساءل مرتضى “لماذا حرك بارزاني هذا الموضوع مع اقتراب أُفول داعش؟ هل انتصارات الحشد العراقي هي السبب في تسريع بهذا الموضوع؟”

وأشار مرتضى إلى أن “استفتاء كردستان العراق لن يتوقف عند حدود العراق، وانه سيخلط الأوراق حتى في سورية، ومحاولة أكراد سورية قبل يومين بانتخابات محلية ببعض المناطق و محاولة “قسد” مسابقة الجيش السوري في دير الزور، خير دليل على ذلك”.

وبين مرتضى ان الأميركي يعتقد أن ما يمكن أن يقدمه له الكردي في سوريا أو العراق أو إيران أو تركيا اكثر مما يمكن أن يحققه له الكيان الصهيوني.

وحول التطورات الميدانية المتسارعة في سورية، وتحقيق الجيش السوري وحلفائه إنجازات كبيرة وانتصارات متلاحقة، أوضح مرتضى الأمريكي بدأ بالمسارعة إلى السيطرة على دير الزور لما لها علاقه بالحدود السورية العراقية وبما لها من مخزون اقتصادي.

وأكد الإعلامي حسين مرتضى مدير المركز الاعلامي للدراسات والتوثيق أن “الجيش السوري رفض الخطوط الحمر التي فرضها الأمريكي، وأي شخص يحمل السلاح في وجه الجيش سيعامل كما يتم التعامل مع داعش”.

وبين مرتضى أن “وجود الآليات الأمريكية في دير الزور هي رسالة واضحة بأن الأمريكي يحاول فرض خطوط حمر جديدة بعد خسارته كل خطوطه الحمر السابقة”. وتوقع مرتضى “إذا استمرت القوات المحسوبة على أمريكا بهذه السياسة سيكون هناك تصادم”.

وختم مرتضى كلامه بأن الواقع العسكري يتجه اليوم باتجاه الحسم ولكن قد نشهد إعادة خلط الأوراق في الفترة القادمة، وهذا يتطلب من حلف المقاومة تغيير بعض خططه.

لمتابعة الحلقة كاملة عبر الفيديو التالي

المصدر: شام تايمز